أمة واحدةسياسة

واشنطن تدخل علي خط الانتهاكات ضد الأيجور وتفرض عقوبات علي بكين

النواب الامريكي يفرض عقوبات علي الصين بسب الانتهاكات ضد الايجور

وافق مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة على مشروع قانون يدعو الرئيس دونالد ترامب إلى فرض عقوبات على كبار المسئولين الصينيين، ردا على “الاعتقالات الجماعية” بحق المسلمين الأويجور.

 

وقالت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية، نانسي بيلوسي، قبل التصويت، يوم الثلاثاء: “اليوم، كرامة الأويجور وحقوقهم مهددة جراء أعمال بكين الوحشية، التي تشكل إهانة للضمير الجماعي العالمي”، مضيفة “نبعث رسالة إلى بكين: أمريكا تراقب ولن تبقى صامتة”.

 

ويدعو النص الذي تمت الموافقة عليه في مجلس النواب، الرئيس الأمريكي إلى فرض عقوبات على كبار المسؤولين في منطقة شينجيانغ بشمال غرب الصين، حيث يتهم خبراء ومنظمات حقوق الإنسان بكين بأنها تحتجز نحو مليون مسلم من الأويغور داخل معسكرات.

 

كما يحض مشروع القانون وزارة الخارجية على إعداد تقرير خلال عام واحد عن الوضع في تلك المنطقة، ووزارة التجارة إلى حظر بعض الصادرات إلى الصين.

 

ولا يزال يتوجب أن تتم الموافقة على النص في مجلس الشيوخ، حيث يتوقع أن يلقى أيضا دعما كبيرا، قبل إرساله إلى ترامب.

 

وفي وقت تخوض فيه الولايات المتحدة والصين حربا تجارية، شهدت العلاقات بين البلدين مزيدا من التوتر الأسبوع الماضي بإصدار ترامب قانونا يدعم الاحتجاجات التي تشهدها هونغ كونغ ضد الحكومة الصينية المحلية هناك.

اعترضت الصين على مشروع قانون أقره مجلس النواب الأمريكي يطالب الرئيس دونالد ترامب بتشديد موقفه إزاء ما وصفه بحملة الصين على الأقليات العرقية، وخاصة الأويغور، بمنطقة شينجيانغ .

من جانب أخر ردت  وزارة الخارجية الصينية في بيان للمتحدثة، هوا تشون ينج، اليوم الأربعاء: “إنها تعترض تماما على مشروع القانون الذي أقره مجلس النواب الأمريكي ويطالب إدارة الرئيس دونالد ترامب بتشديد موقفها إزاء ما وصفه بحملة الصين على الأقليات العرقية في منطقة شينجيانغ بغرب البلاد. إن شينجيانغ شأن داخلي”.

 

وحثت الوزارة الولايات المتحدة على تصحيح خطئها ومنع سريان مشروع القانون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى