الأخبارسياسة

واشنطن : بايدن مهتم بتسوية  الأزمة في إقليم تيجراي الإثيوبي وجريمة التطهير العرقي تلاحق أبي أحمد

واشنطن : بايدن مهتم بتسوية  الأزمة في إقليم تيجراي الإثيوبي وجريمة التطهير العرقي تلاحق أبي أحمد

أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي، اليوم الخميس، أن الأزمة المستمرة في منطقة تيجراي الإثيوبية تحظى باهتمام شديد من الرئيس جو بايدن، وأنه منخرط بشدة في الجهود المبذولة لحلها.

وأضافت بساكي خلال إحاطة يومية: “الرئيس يشعر بقلق عميق، ومنخرط للغاية في هذه القضية. إنه يدرك أن لدينا جهودا مستمرة نشطة للغاية من قبل دبلوماسيينا لمحاولة المضي قدما إلى مكان أفضل بما في ذلك الوصول الكامل لعمال الإغاثة الإنسانية”.

وأضافت بساكي أن بايدن يعمل عن كثب مع وزير الخارجية أنطوني بلينكن، الذي تحدث مرتين بالفعل إلى رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، للتأكيد على المخاوف بشأن الأزمات الإنسانية وحقوق الإنسان في المنطقة.

اندلع القتال في إقليم تيجراي في نوفمبر بعد أن اتهمت الحكومة الإثيوبية الحزب الحاكم المحلي – جبهة تحرير تيغراي الشعبية – بمهاجمة قاعدة عسكرية للجيش الاتحادي، من أجل سرقة أسلحة وتسليح الميليشيات المناهضة للحكومة.

وقال بلينكن، ، في شهادته أمام الكونجرس إن الوضع غير مقبول ويجب أن يتغير، مشيرا إلى وقوع عمليات “تطهير عرقي” وجرائم ضد الإنسانية في الإقليم. تنفي أديس أبابا جميع الادعاءات بوقوع مثل هذه الانتهاكات.

ورغم إعلان آبي، الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2019، النصر بعد دخول القوات الفيدرالية عاصمة الإقليمي ميكيلي، في أواخر نوفمبر، لا يزال قادة الجبهة الشعبية لتحرير تيجري فارين ويواصلون القتال.

أدى التعتيم على الاتصالات والقيود المفروضة على الوصول لوسائل الإعلام إلى صعوبة تقييم خسائر الصراع. وثقت مجموعات حقوقية فظائع في مواقع متعددة، ويحذر عمال الإغاثة من كارثة إنسانية.

وتقول حكومة أبي إن الحياة تعود إلى طبيعتها في معظم أنحاء المنطقة بينما تروج لجهودها لتقديم المساعدة الإنسانية، وانتقدت تعليقات الأمم المتحدة حول الصراع في الإقليم.

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى