آراءمقالات

واجب الوقت

Latest posts by د. الصادق الغرياني (see all)

الإنفاقُ في سبيلِ الله على الجهادِ وإقامةِ الدينِ، ومُناصرة أهلِ الحقّ في مواجهةِ الظالمينَ، أعلَى درجات الإنفاقِ، وأعظمُها أجرًا، وخيرٌ مِن بناءِ المساجدِ، ومِن التطوع بالحجِّ والعمرةِ.

وبخاصة عندما يكون الجهاد فرضًا، كما هو واجب الوقت، الذي تُستحل فيهِ دماءُ المسلمينَ، تُنتهَكُ حرُماتُهم، وتُدمّر ديارُهم، وتُدنس مقدساتُهم، وتُسلبُ وتُبتز أموالُهم بمهانة وصورةٍ فَجَّة قَبيحة، وتتحزَّبُ عليهمُ الأحزابُ، مِن الصهاينةِ وحلفائِهِم، فاحتلُّوا بلادَ المسلمينَ، بعضها اجتاحُوها بجيوشِهِم، فجاست خلال الديار، وبعضها مِن خلالِ عبيدِهم وعملائِهم، الذين نصبوهم فلا يعصون لهم أمرًا، ويتولّونَهم برعاية مصالحهم وبالطاعة المطلقة والعداءِ للمسلمين، تراهُم يقاتِلونَ بني قومِهم نيابةً عنهم، فيَكْفُونَهم مَؤونَةَ القتالِ، يوفرون لهم أرواحهم، لأنّ دماء المسلمين رخيصةٌ، تُباع وتُشترَى عن طريقِ العملاءِ لكن بمال المسلمين.

وهدفُ العبيدِ والسادةِ واحدٌ، قهرُ الشعوبِ وإذلالُها، حتى لا تحلمَ يومًا بِدُنيا تنهض ولا دينٍ يُقام.

الجهادُ اليومَ بالنفسِ والمالِ واجبٌ بالشرعِ، متعينٌ على كلِّ مَن تحصلُ بهِ الكفاية، ولو عَمّ كلّ المسلمينَ؛ لأنهُ جهادُ دفعٍ لا جهادُ طلبٍ، تُقرُّه كلّ قوانينِ الأرضِ، وهو الذي يقولُ النبي صلى الله عليه وسلم على مَن قُتل فيه: (منْ قُتِل دُونَ مالِهِ فهُو شَهيدٌ، ومنْ قُتلَ دُونَ دمِهِ فهُو شهيدٌ).

والجهادُ بالمالِ هو كالجهادِ بالنفسِ، لمن فاتَه الجهادُ بالنفسِ، فقد قالَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم: (مَن جَهّزَ غَازِيًا في سبيلِ الله فقد غَزا).

وتركُ الإنفاقِ على الجهادِ وعلى مناصرَةِ أهلِ الحقِّ، للدفاعِ عن ديارِ المسلمينَ، والتخلي عنهم إثمٌ ومعصيةٌ، يستوجبُ غضبَ اللهِ، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلاًّ لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ) .

فالإنفاق في أبوابِ الجهادِ اليومَ هو مخزنُ الأجرِ لمن أرادَ الأجرَ، أفضلُ مِن التطوعِ بكلّ نوافل الخيرِ، أفضلُ مِن التطوعِ ببكل نوافل الخير، أفضل من التطوع بالحج وبالعمرةِ، ومِن بناء المساجدِ، ومِن كُلِّ نفقةٍ أخرى، والأدلةُ على ذلك كثيرةٌ:

1- تركُ الجهادِ هو الإلقاءُ بالنفسِ إلى التهلكةِ، الذي حذّرَ القرآن منه، قال تعالَى: (وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ) وليسَ في تركِ الإنفاقِ في التطوعِ بالحجِّ أو غيره إلقاءٌ بالنفسِ إلى التهلكةِ.

قال أبو أيوب الأنصاري في سببِ نزولِ الآية: لما أعزّ الله الإسلامَ وكثُر أهلُه، رجعْنا إلى أهالينا وأموالِنا نُصلحُها، فنزل: (وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ)، فالتهلكة ترك الجهاد.
2- الجهادُ ذروة سَنام أمر الإسلامِ، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (رَأْسُ الْأَمْرِ الْإِسْلَامُ، وَعَمُودُهُ الصَّلَاةُ، وَذِرْوَةُ سَنَامِهِ الْجِهَادُ).

3- في التخلي عن الجهاد وعن نصرة المجاهدين وإمدادهم بما يحتاجون إليه، وما يمَكِّنهم مِن عدوّهم، إذلالٌ للأمةِ، وضياعٌ للدينِ وللمقدساتِ، التي يقصدُها المسلمونَ ويحجّونَ إليها، وإذا لم يدافعوا عن مقدساتهم، فسيفقدونَ ما تبقّى لهم منها، ولذا جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم: (مَوْقِفُ سَاعَةٍ فِي سَبِيلِ اللهِ خَيْرٌ مِنْ قِيَامِ لَيْلَةِ الْقَدْرِ عِنْدَ الْحَجَرِ الأَسْوَدِ).

4- رفعُ ظلمٍ عن مظلومٍ واحدٍ أفضلُ مِن بناءِ مسجدٍ لمن أرادَ الأجرَ، فإنّ حُرمةَ المسلمِ أعظمُ مِن حُرمةِ المسجدِ، بل أعظمُ مِن حُرمةِ الكعبة، فقد قالَ النبي صلى الله عليه وسلم يخاطبُ الكعبةَ: (مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ حُرْمَةً مِنْكِ؛ مَالِهِ وَدَمِهِ)، ولو غُصبَ مالُ مسلمٍ وبُني به مسجدٌ لحَرُمَتِ الصلاةُ فيه باتفاقِ أهلِ العلمِ، ولوجب هدمُه وإزالتُه إن لم يرض صاحب المال، وهذا لتقديمِ حُرمة مالِه على بناء المسجدِ، فالناسُ إلى أن يبعثوا في المساجد رسالتَها المعطلة هذه الأيام أحوجُ منهم إلى بنائها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى