آراءأقلام حرة

وائل أباظة يكتب: بورما تستغيث فهل من مجيب؟

Latest posts by وائل أباظة (see all)
لاجئو الروهينجيا.. لا يجدون من يحميهم، ويعيدهم إلى ديارهم

السؤال الذي يطرح نفسه الآن علي الوضع الراهن والمأساوي في ميانمار، لماذا الجماعات الجهادية الإرهابية مثل داعش والقاعدة ومن ينادون بالخلافة الإسلامية لايذهبون إلي بورما وينفذون أعمال فدائية ضد البوذيين الكفرة هناك، بدلا من قتلهم وذبحهم للأبرياء في البلاد العربية وغير العربية؟

والسؤال الثاني؛

هل استيقظ الإعلام العربي الآن فقط، وأدار وجهه للشرق لينقل معاناة المسلمين هناك بعدما قد أدار ظهره لهم وتجاهلهم لعقود طويلة؟

بعد تحرك تركيا وتقدمها بطلب للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي علي خلفية مايحدث في ميانمار، قد أحدثت موجة إعلامية كبيرة علي القنوات والبرامج الفضائية لأحداث العنف التي تجري ضد المسلمين في بورما، وذلك بعدما كنا نري هذه الأحداث فقط علي مواقع التواصل الإجتماعي دون أن تطرق أسماعنا كلمة واحدة عن مسلمي بورما علي قنوات الإعلام العربي.

وقد سمعنا عن أخبار لتحرك جماعات جهادية من طالبان باكستان والقاعدة وجماعات من أندونسيا وبنجلديش ومسلمي بورما لفتح باب الجهاد في بورما وتكوين جيش إسلامي للدفاع عن المسلمين هناك.

ولابد أن نخطو حدب تركيا ونفعل كما فعلت، ونرسل قوات عربية إلي بورما للدفاع عن المسلمين.

بدلا من أن نقاتل بعضنا بعضا ونكيد لبعضنا البعض ونقاطع بعضنا البعض، لماذا لا نتحد كلنا نحن العرب والمسلمون ونذهب للجهاد في ميانمار، فهناك من هم في أشد الإحتياج لجيش عربي إسلامي موحد، لابد من الأخذ بالأسباب لكي نستحق نصر الله لنا.

وحسبنا الله ونعم الوكيل
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى