الأخبارتقاريرسلايدر

مؤتمر “الحركتان العلمية والفكرية في العراق” يناقش بحوثًا هامة

هيئة علماء المسلمين في العراقالأمة| شهد اليوم الثاني من المؤتمر العلمي الثالث (الحركتان العلمية والفكرية في العراق في العصر الحديث)، المنعقد الأحد في العاصمة الأردنية عمان، مناقشة عدة بحوث هامة ضمن أربعة محاور.

وخلال المؤتمر الذي تنظمة “هيئة علماء المسلمين في العراق”، خصصت الجلسة الأولى لمحور التأريخ ودراسات الحضارة والتراث، والجلسة الثانية لمحور علوم اللغة العربية وآدابها، والجلسة الثالثة لمحور أعلام الحركتين العلمية والفكرية في العراق، أما الجلسة الرابعة فكانت حول محو دور العلم والمدارس والأسر العلمية والمؤسسلت الشرعية وصلتها بالحالتين العملية والفكرية.أعلام الحركتين العلمية والفكرية في العراقومن البحوث التي قُدّمت ضمن محور التأريخ ودراسات الحضارة والتراث بحث “الحياة العلمية في العراق خلال القرن العاشر الهجري”، للدكتور رشيد الحشماوي، وبحث “البيوتات والأسر العلمية في عهد الخلافة العثمانية”، للأستاذ إبراهيم الناصري، وبحث “أحمد بن علي أفندي وجهوده التأريخية”؛ للدكتور رائد سامي الدوري.

من البحوث الأخرى التي قُدمت في محور علوم اللغة العربية وآدابها، بحث “محمد بهجة الأثري، وجهوده الصرفية واللغوية” للدكتورة نبيلة المعاضيدي،  وبحث “التناص القرآني في الشعر العراقي المعاصر”، للدكتور محمد حسن من السودان، وبحث  “الدكتور إبراهيم السامرائي، وجهوده في خدمة اللغة”، للدكتور جميل منديل.

ومن البحوث التي قُدمت في محور أعلام الحركتين العلمية والفكرية في العراق برئاسة الدكتور ناصر الفهداوي بحث “العلامة المفتي محمد فيضي الزهاوي، حياته، وجهوده العلمية” للباحث الأستاذ عبد الحميد محمد أمين عزيز من جامعة السليمانية، وبحث “آل الشيخ حسن الگُلزَردي البرزنچي وآثارهم العلمية” للدكتور عبد القادر عبد الرحمن البرزنچي، عضو اتحاد علماء الدين الإسلامي في كركوك.

وكان من البحوث التي قدمت في محور العلم والمعاهد والمدارس والأسر العلمية والمؤسسات الشرعية، برئاسة الدكتور وائل علي السيد، الأستاذ في جامعة عين شمس بمصر، بحث “نهضة الأمة: المجمع العلمي العراقي من خلال مطبوعاته أنموذجًا” للأستاذ الدكتور العراقي مجاهد مصطفى بهجت من الجامعة الإسلامية بماليزيا، وبحث”مدرسة النجاة في البصرة”، للدكتور إبراهيم يعقوب الحسان،وبحث “مدرسة بيارة ودورها العلمي في كردستان العراق” للباحث عابد أحمد البشدري من جامعة السليمانية.

مؤتمر “الحركتان العلمية والفكرية في العراق في العصر الحديث” يركز على واقع الحالتين العلمية والفكرية في العراق بالعصر الحديث، أي “في القرون الخمسة الأخيرة التي لم يُعن بهما العناية الكافية، على الرغم من الجهود المبذولة من كثير من الباحثين في هذا الشأن”.

ويهدف المؤتمر المنعقد منذ السبت الماضي في عمان ويستمر حتى غدًا الإثنين، إلى التوثيق التاريخي لمرحلة مهمة من تاريخ العراق، والكشف عن تفاصيل الحركتين العلمية والفكرية في العراق في العصر الحديث، وأثرهما في الحياة العامة، إلى جانب التعريف بالجهود العلمية والفكرية لعلماء العراق ومفكريه وباحثيه في العصر الحديث، في مجالات العلوم الشرعية واللغوية والإنسانية والثقافية العامة.

ومن الأهداف التي يضعها المؤتمر في أولوياته؛ الوقوف على مواطن القوة والضعف في النتاج العلمي والفكري في العراق في العصر الحديث، وبيان الصلات العلمية وعلاقة التأثر والتأثير بين العراق وحواضر العالمين الإسلامي والعربي في القرون الخمسة الأخيرة، فضلًا عن التعريف بما اندثر أو لم ينشر أو لم ينتشر من تراث العراق العلمي والفكري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى