أمة واحدةالأخبارسلايدر

هولندا تحث ميانمار علي دعم تحقيق محايد عنف الروهنجيا

 

مجازر ميانمار
مجازر ميانمار

حث وزير الخارجية الهولندي بيرت كوندرز، حكومة ميانمار إلى السماح بإجراء تحقيقات محايدة في إقليم أراكان على خلفية أحداث العنف ضد مسلمي الروهنغيا، فضلًا عن السماح بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين.

وفي بيان صادر عن وزارة الخارجية الهولندية، الأربعاء، وصف كوندرز، ما يتعرض له المسلمون الروهنغيا في أراكان، منذ 25 أغسطس ، بـ”المقزز”.

وأشار البيان إلى أن الوضع الإنساني في الإقليم يبعث على الألم.مشددا ، على ضرورة أن تعمل الحكومة الميانمارية على حماية الناس الأبرياء من خلال تحمّل المسؤولية الملقاة على عاتقها، وأن تكف عن انتهاكات حقوق الإنسان.

وتطرق إلى تصريح المفوّض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين، الذي وصف فيه معاملة أقلية الروهنغيا المسلمة في ميانمار بـ”تطهير عرقي”، مبينًا أن هذا الوصف يعدّ بمثابة تحذير للمجتمع الدولي.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية بحق المسلمين الروهنغيا في إقليم أراكان (راخين)، أسفرت عن مقتل وإصابة الآلاف من المدنيين، بحسب ناشطين أراكانيين.

من جانبه وصف الدكتور سعيد اللاوندي خبير العلاقات الدولية بمركز الدراسات السياسية والإستراتيجية بالأهرام ما يحدث في ميانمار بأنه صار عبئا علي جميع الدولة الغربية لاسيما أمام شعوبها علي الأقل ومن ثم وجب التدخل حتي لو في الحث علي وقف أعمال العنف

ومع استبعد اللاوندي اي تحرك غربي جاد لوقف ما يجري من أعمال عنف ضد أقلية الروهنجيا معتبرا ان لعبة تقاسم الأدوار ومناطق النفوذ ستخلق صعوبة لإدانة ميانمار بسبب فيتو صيبي متوقع علي أي إدانة .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى