تقاريرسلايدر

هل يُضمّد «إعصار كورونا» جراح الأزمة الخليجية؟

قادة دول مجلس التعاون الخليجي – أرشيفية

في سابقة هى الأولى من نوعها منذ عام 2017، عاد مجلس التعاون الخليجي -مكتمل الأركان- على «قلب رجل واحد»، لمواجهة إعصار فيروس كورونا الذي اجتاح غالبية بلدان العالم.

الفيروس الذي تضررت منه غالبية دول مجلس التعاون الخليجي على مدار الأسابيع الماضية، دفع وزراء دول الخليج الستة، بمن فيهم القطري، يجتمعون اليوم الاثنين، عبر «اتصالِ مرئي»، لمناقشة الآثار المالية والاقتصادية لتفشي الوباء في المنطقة.

واتفق وزراء المالية، على ضرورة تنسيق التدابير الاحترازية بين دول المجلس بكافة القطاعات، لدعم الانتعاش الاقتصادي، وتوحيد التدابير والإجراءات المتخذة لمكافحة انتشار الوباء.

وشدد بيان الاجتماع على تسهيل حركة البضائع بين دول المجلس، لاسيما البضائع والشحنات المرتبطة بالمواد الاستهلاكية والأساسية والمواد المرتبطة بالنمو الاقتصادي بشكل عام.

وزير خارجية قطر يكشف آخر مستجدات الأزمة الخليجية

وتعود الأزمة الخليجية إلى قرابة الثلاث سنوات، حين أعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، مقاطعة قطر اقتصاديًا ودبلوماسيًا، مُتهمين إياها بدعم «الإرهاب»، وهو ما نفته الأخيره مؤكدة أن جيرانها يسعون للنيل من سيادتها.

وتسلل «كورونا المستجد» إلى دول الخليج، إذ أصاب في السعودية 562 شخصًا، و189 في الكويت، بينما سجلت الإمارات 198 حالة، ونحو 160 إصابة في البحرين، و66 حالة في سلطنة عمان، فيما تخطى عدد المصابين في قطر حاجز 500 حالة.

وعلى مدار الأيام الماضية؛ اتخذت الحكومات الخليجية، حزمة من الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الفيروس، كتعليق الدراسة في المدارس والجامعات، ووقف حركة الطيران، ومنع كافة أشكال التجمعات، وفرض حظر التجول في الكويت والسعودية.

وظهر «كوفيد-19»، المعروف إعلاميًا باسم «كورونا الجديد»، لأول مرة في مدينة «ووهان» الصينية، منتصف ديسمبر الماضي، وسرعان ما تفشى في أكثر من 185 دولة حول العالم.

وبحسب البيانات الرسمية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، فإن الفيروس أصاب أكثر من 362 آلاف، وأودى بحياة أكثر من 15 ألف ضحية بمختلف أنحاء العالم، أغلبهم في إيطاليا، والصين، وإسبانيا، وألمانيا، والولايات المتحدة، وإيران، وفرنسا، وكوريا الجنوبية.

خطوط حمراء في التقارب بين الدوحة والرياض

[ad id=’435030′]

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى