الأخبارتقاريرسلايدر

هل غرقت أكبر بارجة إيرانية بضربة إسرائيلية؟

الأمة| وقع انفجار هائل في أكبر ناقلة تابعة للبحرية الإيرانية، اليوم الأربعاء، مما أدى إلى اشتعال النيران فيها وغرقها في خليج عمان، في كارثة بحرية كبيرة.

الحادث وقع فجر اليوم بسفينة خرج kharg التي كانت في منطقة لا تبعد كثيرا عن ميناء جاسك جنوب إيران بالقرب من مضيق هرمز.

https://twitter.com/NavyLookout/status/1399987033662181378

 

بعد اندلاع الحريق، غادر الطاقم السفينة وانتقلوا إلى ميناء جاسك القريب في جنوب إيران. ولم يتمكن رجال الإطفاء من إخماد النيران لكن الحادث لم يسفر عن سقوط أي قتلى.

ولم يحدد تقرير لوكالة أنباء فارس، سبب الحريق، واكتفت الوكالة بالقول إن الحريق اندلع “في أحد أنظمتها”.

قبل عدة أيام، قيل إن السفينة غادرت في مهمة تدريبية في المياه المفتوحة للخليج العربي.

أفادت وكالة تسنيم الإخبارية، أن رجل الدفاع المدني العسكريين والمدنيين حاولوا لمدة 20 ساعة إطفاء الحريق الذي انتشر تدريجياً في جميع أنحاء السفينة. تُظهر الصور ومقاطع الفيديو التي تمت مشاركتها عبر الإنترنت السفينة بأكملها في البحر غارقة وينبعث منها دخان أسود كثيف.

يأتي حادث البارجة الإيرانية بعد أيام من إعلان قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي استهداف مصنع إسرائيلي للصواريخ ردا على الانفجارات التي شهدتها منشأة نطنز النووية الإيرانية.

https://twitter.com/disclosetv/status/1399998214972100611

لم يقدم المسؤولون الإيرانيون أي سبب للحريق على متن السفينة خرج. لكنه يأتي بعد سلسلة من التفجيرات الغامضة التي بدأت في 2019 استهدفت سفنًا في خليج عمان. واتهمت البحرية الأمريكية إيران في وقت لاحق باستهداف السفن بألغام ليفية ومتفجرات موقوتة يعلقها الغواصون عادة على بدن السفينة.

ونفت إيران استهداف السفن، على الرغم من أن لقطات للبحرية الأمريكية أظهرت أفراد الحرس الثوري يزيلون لغمًا غير منفجر من سفينة. وجاءت هذه الحوادث وسط توترات متصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران بعد أن سحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جانب واحد أمريكا من اتفاق طهران النووي مع القوى العالمية.

في أبريل/نيسان، تم استهداف سفينة إيرانية تُدعى “إيران ساويز Iran Savis” في  سواحل أريتريا، يُعتقد أنها قاعدة حراسة ظلت تعمل لسنوات في البحر الأحمر قبالة اليمن في هجوم يشتبه في أن إسرائيل نفذته. جاء الحادث بعد ضربتين لسفن إسرائيلية في المنطقة وتقارير عن عشرات الضربات السابقة التي نفذتها إسرائيل وإيران على السفن البحرية لبعضهما البعض في مواقع تتراوح من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى الخليج العربي.

يمثل غرق خرج أحدث كارثة بحرية لإيران، بعد حادث وقع في عام 2020، خلال تدريب عسكري إيراني، حيث أصاب صاروخ بالخطأ سفينة بحرية بالقرب من ميناء جاسك، مما أسفر عن مقتل 19 بحارًا وإصابة 15 آخرين. وفي عام 2018 أيضًا، غرقت مدمرة تابعة للبحرية الإيرانية في بحر قزوين.

تعمل خرج كواحدة من بضع سفن في البحرية الإيرانية قادرة على توفير الإمداد في البحر للسفن الأخرى. كما يمكنها رفع حمولات ثقيلة وتكون بمثابة نقطة انطلاق لطائرات الهليكوبتر. ودخلت السفينة الحربية، التي صنعت في بريطانيا عام 1977 وتسلمتها البحرية الإيرانية عام 1984 بعد مفاوضات مطولة أعقبت الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979.

وتنفذ البحرية الإيرانية عادة دوريات في خليج عمان والبحار الأوسع، بينما ينشط الحرس الثوري شبه العسكري في البلاد في المياه الضحلة لمضيق هرمز والخليج العربي. ومع ذلك، أطلقت البحرية في الأشهر الأخيرة ناقلة تجارية أكبر حجمًا تسمى مكران وحولتها إلى وظيفة مماثلة لخرج.

هجوم إسرائيلي مزعوم على سفينة إيرانية في البحر الأحمر

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى