الأمة الثقافية

هل غادر الشرفاء ؟ .. شعر: رأفت عبيد أبو سلمى

عـــن مِـصْـرنا هــل غــادرَ الـشـرفاءُ… أمْ أنَّ عــيـشَ الـكـادحـين شــقـاءُ !
هـي جُـرِّدَتْ ممن يُضاءُ به الدُجَى…فـكـستْ مـعـالمَ أرضـهـا الـظـلماءُ
هــي لـم تـعُدْ إلا كـضَيْعَةِ حـاكم ٍ … وبــطـانـةٍ جَـمَـحَـتْ بــهـا الأهـــواءُ
ضـنَّتْ بـها الـسفهاءُ حين تحكَّمت … بـمـصـيرها ، مُـنـعَ الـهـوا و الـمَـاءُ
فـالـجهلُ يـعـلو فـي الـبلادِ عُـلوَّهُ … فــوق الـجـميع ويـنتشي الـجهلاءُ
شـبعوا مـن اللحم الحرام وأسرفوا … ويـجـوعُ فــي قــاع الـدُنـا الـعـلماءُ
سكَنَ القبورَ الداجياتِ أولو النهى… واسـتـوحـشتْ بـقـصـورها الأمـــراءُ
فـــإذا الـحـياةُ لـهـم بـكـل ثـرائـها … لانـتْ لـهم ، واسـتيئس الـبسطاءُ
تـفـنى قــلاعُ الـماجدين ومـا يُـرَى …طـــلــلٌ لــهــا ، أو مَــعْـلـمٌ وضَّــــاءُ
تــأبـى الـحـضـارةَ أمـــةٌ ٌرضـيـتْ إذا.. وافـــى زمـــامَ أمــورهـا الـجـهـلاءُ
عــن مـصـرنا هــل غـابـت الـشـرفاءُ … حــظ الـشريف الـنفي والإقـصاءُ !!
مــدوا الـجسور إلـى الـغباءِ بـهمةٍ … فـــلــه مــنــاصـبُ جـــمــة ٌ و إبـــــاءُ
ولــه بـقـاءٌ فـي الـحياة إذا مـضى … لـــرجــالــه الــتــقــديـمُ والإرجــــــاءُ
أرأيــتَ كـيـفَ الـظـلمُ غـيَّـبَ حُـلـمَنا … تـفنى الحياةُ ، وينتهي البؤساءُ !
ومــن الـمـذلةِ كــم هـنـالك عَـبْرَة ٌ… بـيـن الـصـدور ، وكــم يـئـنُّ بـكاءُ !
لـهـجتْ بـكـلِّ الـبـائسين قـلـوبُهمْ … تـدعو، وكـم طـرَقَ الـسماءَ دُعاءُ !
وتـسـاءلتْ أيـن الـرجالُ ومـن بـهم … تُـسـتـجـلـبُ الأمــطــارُ و الأنــــواءُ !
بــل أيــن قـلـبُ الـحُـرّ فــي عـزماته … يـحـيـا ، ومـعْـه الـهـمَّة الـشـمَّاءُ ؟
لا عــيـشَ لـلـحُـرُّ الـكـريـم إذا خـلـتْ… مــنـه الـمـعـالي و الـسَّـنا الـوضَّـاءُ
أمَّـــا الـحـياةُ فــلا وربِّــك مــا لـهـا …إلا الــفــنـا لـــــو صُــفــدَ الـحـكـمـاءُ
عـــن مـصـرنا هــل غــادر الـشـرفاءُ…فـحـيـاتُها هـــي والـمـماتُ ســواءُ
حـسراتها اسـتل الهوان سيوفها …فــــــإذا بـــهــا أوطــانــنـا أشـــــلاءُ
آلامــنــا رقـــص الـطـغـاةُ لـنـزفـها… ولــهــم بــكــل جــراحـنـا اسـتـهـزاءُ
ذاق الــوجـودُ مــرارةً مــن خـزيـهمْ … حـتى ارتـقوا فإذا الهوى استخزاءُ
ضـــخَّ الإبـــاءَ مـــع الــمـدادِ يـراعُـنـا… قـــصِــفَ الـــيــراعُ ، ومــاتــتِ الآراءُ
لا رأي إلا بــالــنــفـاق وبـــالــفِــرَى …ظـهـر الـفـسادُ وفــاض مـنـه ريـاءُ
زيـــف بــزيـفٍ، والـصـفـاقة مـنـهجٌ … والــجـهـل نــــورٌ ، والــغـبـاءُ ذكـــاءُ
والــشـكُّ وعــيٌ والـضـلالة نـعـمةٌ … والـبَـغـيُ حِــلْـمٌ ، والــظـلامُ ضـيـاءُ
والــزور صــدقٌ ، والـنـجاسة عـفـة ٌ… والـطـهـر عــيـبٌ ، والـحـيـاةُ فــنـاءُ
والـسَّـطوُ حِــلٌ ، والأمـانـة ُ مـغـنمٌ … والــرشـدُ غـــيٌ ، والـشـقـاقُ إخــاءُ
بــيــتُ الـعـنـاكـبِ بـيـتُـنا إنْ غـيِّـبَـتْ…بــيــن الــسـجـون ِ أمــانـة ٌ وفـــداءُ
يـــا أمـــة ً شــاب الـصـبيُّ لـحُـزنِها… ومـن الأسـى شـاختْ بها الحسناءُ
خــلــقَ الــحـيـاةَ اللهُ جــــلَّ جــلالـه …تـسـمـو إذا يـعـلـو بــهـا الـشـرفاءُ

وسوم: العدد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى