تقاريرسلايدر

هل توافق إيران على ضم السعودية للاتفاق النووي؟

إيران تحدد موقفها من ضم السعوية للاتفاق النووي

الأمة| هل ترفع واشنطن الحظر التي فرضته على الاتفاق النووي، سؤال بات يتردد كثيرًا في الأونة الأخيرة مع تولي الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، سدة الحُكم في البيت الأبيض.

ربما تطرأ تغيرات جديدة على اتفاق الدول الكبرى مع طهران بشأن برنامجها النووي، في الفترة المقبلة، من بينها انضمام قوى إقليمية جديدة، كالمملكة العربية السعودية، مثلما تحدث الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون مؤخرًا.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، قال في بيان السبت، إن الاتفاق “متعدد الأطراف وقد جرت المصادقة عليه عبر القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي؛ وعليه فإنه غير قابل للتفاوض الجديد إطلاقا، كما أن أطرافه محددين لا يمكن تغييرهم”، حسبما أوردت وكالة أنباء إرنا الرسمية.

ويوم الجمعة، قال الرئيس الفرنسي، في حديث لقناة “العربية”، إن “التفاوض مع إيران سيكون متشددًا جدًا وسيُطلب منها ضم شركائنا في المنطقة إلى الاتفاق النووي، ومن ضمنهم السعودية”، مؤكداً ضرورة “عدم ارتكاب خطأ ٢٠١٥ عندما استبعد الاتفاق النووي القوى الإقليمية”.

ودعا مُتحدث الخارجية الإيرانية ماکرون إلى “ضبط النفس وتجنب المواقف المتسرعة وغير المدروسة”. وأضاف: “لقد خرجت أمريكا من هذا الاتفاق وأوروبا أيضا عجزت عن الحفاظ عليه؛ ولو كانت هناك رغبة في انعاش “خطة العمل المشترك الشاملة” والحفاظ عليها، فإن السبيل إلى ذلك سهل”.

وأوضح أنه “يتعين على أمريكا العودة إلى الاتفاق النووي ورفع جميع الحظر، بما يشمل الحظر المتعلق بالاتفاق أو غيره، لذي تم فرضه في عهد الرئيس الأمريكي السابق”.

في حين قال متحدث الخارجية الإيرانية إنه “إذا كان لدى المسؤولون الفرنسيون قلق بشأن صفقات بيع السلاح الكثيرة مع الدول العربية في الخليج، فمن الأفضل أن يعيد هؤلاء النظر في سياساتهم”.

وكان وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، أكد في نهاية ديسمبر الماضي، على ضرورة التشاور مع دول الخليج بشأن أي اتفاق نووي جديد بين إيران والولايات المتحدة.

وأعرب وزير الخارجية آنذاك، عن ثقته بأن التشاور بصورة كاملة مع دول الخليج يمثل الطريق الوحيد لإبرام اتفاق مستدام بشأن برنامج إيران النووي.

وقال الأمير في مقابلة سابقة مع وكالة “فرانس برس”: “بشكل أساسي، ما نتوقعه هو أن يتم التشاور معنا بشكل كامل وأن يتم التشاور بشكل كامل مع أصدقائنا الإقليميين بشأن ما يحدث، في ما يتعلق بالمفاوضات مع إيران”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى