الأمة الثقافية

هل تلحق نون التَّوكيد الفعل الماضي؟

 

 

 

الأصل أنَّ “نون التَّوكيد” لا تلحق الفعل الماضي؛ لعدم اتِّفاق معناه الماضي مع نون التَّوكيد الدَّالَّة على الاستقبال، فإن كان الماضي مُستقبَلًا في المعنى فيجوز أن تلحقه “نون” التَّوكيد.

ومن ذلك حديث النَّبيّ – صلَّى الله عليه وسلَّمَ – عن الدَّجال: “فإمَّا أدركَنَّ أَحَدٌ، فليأتِ النَّهر الذي يراه نارًا وليُغمِّضْ”، فالفعل الماضي “أدركَ” لحقَتْه نون التَّوكيد؛ لأنَّه ماضٍ في اللفظ مُستقبَلٌ في المعنى بدليل دخول “إمَّا” الشَّرطيَّة عليه، و”إمَّا” الشَّرطيَّة تفيد الاستقبال.

ومنه قول الشَّاعر:

دامَنَّ سَعْدُكِ، لو رحمْتِ مُتيَّمًا … لولاكِ لم يكُ للصَّبابة جائحا

فالفعل الماضي “دامَ” لحقَتْه نون التَّوكيد؛ لأنَّه مُستقبَلٌ في المعنى، فغرضه هنا الدُّعاء، أي: يدعو لها بأن يدومَ سَعْدُها إذا رحمَتْه، فهنا المعنى للمستقبَل.

وقد لحقَتْ نون التَّوكيد “أفعِل” التَّعجبُّ في قول الشَّاعر:

ومُستبدِلٍ من بعد غَضْبَى صُريمةً … فأحْرِ به من طولِ فقرٍ وأحريا

فـ “أحريا” أصله “أحريَنْ” (بنون التَّوكيد الخفيفة)، وأبدلَ النُّون ألفًا، فقال: “أحريا”، ولحقَتِ الفعل هنا؛ لأنَّه ماضٍ جاء على صيغة الأمر، فأشبه الأمر؛ لذا جاز توكيدُه بـ “النُّون”.

___

من كتاب “فوائد نحويَّة” (الجزء الأوَّل) – د. محمد عبد النبي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى