تقاريرسلايدر

هل تغلق الكويت المنشأت وتعود إلى حظر التجوال؟

الأمة| يبدو أن فيروس كورونا المستجد، بات على وشك التوغل داخل الأراضي الكويتية بعد ارتفاع مؤشر الإصابات خلال الساعات القليلة الماضية، وهو ما قد يدفع السلطات إلى العودة لفرض حظر التجوال وإغلاق المنشأت الاقتصادية مرة آخرى.

وسجلت الكويت، الاثنين، أعلى حصيلة يومية بإصابات فيروس كورونا المستجد -كوفيد19-، بحسب البيان الصادر عن وزارة الصحة بالبلاد.

وخلال الـ24 ساعة الماضية، رصدت الوزارة، تسجيل 1977 إصابة جديدة و12 وفاة وتعافي 1841، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 365 ألفا و649، منه 2029 وفاة، و345 ألفا و106 حالات شفاء.

وحذرت مصادر حكومية، من «أن الوضع الوبائي في البلاد دخل دائرة الخطر مع تزايد نسبة الإشغال السريري في العناية المركزة وأجنحة كورونا»، بحسب ما نشرته صحيفة «القبس» المحلية.

وأشارت المصادر الحكومية – رفيعة المستوى- إلى أن خيار الحظر وإغلاق الأنشطة دخل أجندة الخيارات القريبة إن استمر تدهور الوضع الصحي المخيف في البلاد.

وبحسب موقع «ورلدوميتر»، فإن عدد مصابي كورونا في العالم، بلغ 184 مليونا و756 ألفا، توفي منهم أكثر من 3 ملايين و996 ألفا، وتعافى ما يزيد على 169 مليونا و65 ألفا.

الصورة
أحدث إحصائية لفيروس كورونا في الكويت – المصدر: وزارة الصحة

وفي نهاية يونيو الماضي، اتخذت السلطات الكويتية، إجراءات احترازية جديدة ضمن خطتها لمكافحة فيروس كورونا، من بينها عدم السماح للأشخاص الغير مُلقحين بدخول المجمعات الاستهلاكية.

ووفقًا لرئيس لجنة تطبيق الاشتراطات الصحية في الكويت، «أحمد المنفوحي»، فإن اللجنة تستعين بالعسكريين منذ 27 يونيو الماضي، لمنع دخول الذين لم يتلقوا اللقاح للأماكن العامة مثل المجمعات التجارية والسينما والمطاعم والمقاهي والأندية.

ويطلب العسكرين من المواطنين والمقيمين إبراز شهادة التطعيم الخاصة بالفيروس عن طريق تطبيق «هويتي» الذي يحتوي على بطاقة مدنية رقمية أو تطبيق «مناعة» الخاص بوزارة الصحة.

ويقسم تطبيق «مناعة» الأشخاص إلى ثلاث فئات: اللون الأخضر لمن تلقى جرعتين من لقاح كورونا ومضى 14 يوما. أما اللون الأصفر هو لمن أخذ الجرعة الأولى أو أصيب بالفيروس ومضت عليه 10 أيام (لمدة 90 يوما). والفئة الأخيرة هي اللون الأحمر لمن لم يتلقى اللقاح أو أصيب بفيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى