الأخبارسياسة

هكذا ردت اثيوبيا علي الاتهامات السودانية بتبعية بني شنقول للخرطوم

أبدت إثيوبيا أسفها من التصريحات السودانية بشأن تبعية بني شنقول معتبرة أن هذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلا مجددة في الوقت نفسه تمسكها بالوساطة الافريقية حول سد النهضة

وقال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي، في مؤتمر صحفي، “مازالت التصريحات السودانية العدائية مستمرة ولم يكتف السودان بالاعتداء على أراض إثيوبية بل انتقل إلى الإدعاء بتبعية إقليم سد النهضة”، مشيرا إلى أن “تصريحات السودان بشأن تبعية إقليم بني شنقول أمر مؤسف ونرفضه تماما وسنصدر بيانا مفصلا حوله”، وذلك حسب إذاعة “فانا” الإثيوبية.

وشدد مفتي خلال المؤتمر قائلا: “مازلنا وسنظل نتمسك بقيادة الاتحاد الأفريقي ولن نقبل بتحركات السودان لربط مسألة الحدود بسد النهضة”.

وقبل أيام، اعتبرت وزارة الخارجية السودانية، أن تنصل إثيوبيا من الاتفاقيات السابقة يعني المساس بسيادتها على إقليم بني شنقول المبني عليه سد النهضة، والذي انتقل إليها بموجب بعض من هذه الاتفاقيات.

وتصاعد التوتر بين إثيوبيا من جهة، ومصر والسودان من جهة أخرى، مع إعلان أديس أبابا موعد الملء الثاني للسد، في خطوة تعتبرها الخرطوم “خطرا محدقا على سلامة مواطنيها” وتخشى مصر من تأثيرها السلبي على حصتها من مياه النيل.

وأكدت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، أمس الاثنين، أن السودان يعطي عملية الملء الثاني لسد النهضة الذي تعتزم إثيوبيا تنفيذه أقصى درجات الاهتمام، باعتباره قضية “أمن قومي”، مشددة على ضرورة الوصول إلى اتفاق بين مصر والسودان وإثيوبيا قبل بدء الملء الثاني للسد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى