الأخبارسلايدر

هكذا استقبل جيش الاحتلال أول مسؤول بحريني

أجرى مسؤول بالخارجية البحرينية وضابط رفيع في جيش الاحتلال، الثلاثاء، مباحثات حول سبل تعزيز العلاقات الأمنية بين المنامة وتل أبيب، وذلك في لقاء علني هو الأول من نوعه.

وبحسب بيان أصدره جيش الاحتلال، فقد استضاف لأول مرة نائب وزير الخارجية البحريني الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، الذي التقى برئيس الهيئة الاستراتيجية في الجيش الإسرائيلي اللواء تل كلمان.

وتناول اللقاء “الرغبة في تعزيز العلاقات الأمنية بين إسرائيل والبحرين، فيما أقيمت ندوة استراتيجية لاستعراض التحديات الإقليمية المشتركة للدولتين في المحيط”.

ويوم الاثنين، قام نائب وزير الخارجية البحريني برحلة غطس برفقة المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، آلون أوشبيز، في أحد شواطئ “إسرائيل” على البحر الأبيض المتوسط.

ونشر “أوشبيز” على حسابه بـ”تويتر”، الاثنين، مقطعاً مصوراً يوثق رحلة الغطس التي قام بها مع “آل خليفة”، وعلق بقوله: “من دواعي سروري أن أذهب للغوص مع صديق.. لقد انتهزنا الفرصة النادرة لاتباع قواعد دبلوماسية تحت الماء”.

هكذا استقبل جيش الاحتلال أول مسؤول بحريني

وتابع: “يعرف المرء أنها صداقة حقيقية عندما يكون شريكك في السلام هو رفيقك في الغوص”.

كما نشر حساب “إسرائيل بالعربية” على “تويتر”، التابع للخارجية الإسرائيلية، صوراً لرحلة الغطس على أحد شواطئ البحر المتوسط.

وعلق قائلاً: “دبلوماسية تحت الماء والعَلمان البحريني والإسرائيلي يرفرفان في منظر نادر”.

والأحد، التقى “آل خليفة” مع وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، ومن المقرر أن يلتقي لاحقاً مع الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ.

وفي اليوم نفسه، عقدت لجنة التنسيق المشترك بين البحرين و”إسرائيل” أول اجتماع لها، في مقر وزارة الخارجية الإسرائيلية (بتل أبيب)، وفق وكالة الأنباء البحرينية الرسمية.

هكذا استقبل جيش الاحتلال أول مسؤول بحريني

وقال “آل خليفة”، في تصريح صحفي: إن “هذا الاجتماع يأتي تحضيراً لاجتماع الحوار السياسي بين وزيري خارجية البلدين”.

وهذه هي ثاني زيارة يجريها “آل خليفة” لـ”إسرائيل” منذ أن وقَّعت المنامة و”تل أبيب”، في منتصف سبتمبر 2020، اتفاقية لتطبيع العلاقات بينهما.

ووقَّع البلدان لاحقاً عشرات الاتفاقيات في المجالات الاقتصادية والسياحية والصحية والمصرفية والتكنولوجية والطيران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى