الأمة الثقافية

هذه اللغات تستعصي ترجمتها على جوجل

هناك أكثر من سبعة آلاف لغة في العالم، من بينها أربعة آلاف لغة مكتوبة. لكن 100 لغة فقط، أو نحو ذلك، يمكن ترجمتها باستخدام أدوات الترجمة الآلية مثل “جوجل ترانسليت”. وتجرى في الوقت الحالي أبحاث جديدة واعدة لمساعدتنا في التواصل باللغات الأخرى أيضا.

لنفترض أنك عثرت على رسالة تتضمن معلومات ربما تسهم في إنقاذ حياة شخص، لكن المشكلة أنك لا تفهم كلمة واحدة من الرسالة، والأدهى من ذلك، أنك لا تعرف بأي لغة من بين الآلاف من لغات العالم، كُتبت هذه الرسالة، فماذا تفعل؟

لو كانت هذه الرسالة مكتوبة بالفرنسية أو الإسبانية، لكانت هذه المشكلة ستحل بكتابة الرسالة في محرك الترجمة الآلية وستحصل على إجابة واضحة باللغة الإنجليزية على الفور. لكن الكثير من اللغات لا تزال تستعصي على الترجمة الآلية، منها لغات يتحدث بها ملايين من الناس، مثل اللغة الولوفية واللوغندية ولغة التوي ولغة الإيوي في أفريقيا. وذلك لأن الخوارزميات التي تعتمد عليها هذه المحركات تتعلم من الترجمات البشرية، إذ تحلل ملايين الكلمات من النصوص المترجمة لتتحسن دقتها.

وهناك معين لا ينضب من هذه النصوص ببعض اللغات، مثل الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، بفضل غزارة إنتاج المترجمين البشر بالمؤسسات متعددة الجنسيات، مثل البرلمان الكندي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، إذ ينتج هؤلاء كميات هائلة من الوثائق والمستندات المترجمة. فالبرلمان الأوروبي ينتج وحده 1.37 مليار كلمة بـ 23 لغة خلال عشر سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى