الأخبارسلايدرسياسة

هذه أهداف “ولاية سيناء”من الهجوم الدامي في  بئر العبد

 

 

كمال حبيب
كمال حبيب

قال الدكتور كمال حبيب الخبير في شئون الحركات الإسلامية أن تقارب مصر  مع حركة حماس  قد أشعر تنظيم ولاية سيناء بالحصار بلا ريب مشيرا إلي أن العملية التي  تم تنفيذها في بئر العبد ومقتل 18 من الشرطة ما هي محاولة لإرباك خطوات تقارب حماس والقاهرة ،، فضلا عن تأكيد العملية علي  قدرة التنظيم علي القيام بعمليات كبيرة ،،

ولفت في تدوينة له علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك ”  أن تقارب مصر مع حركة حماس والذي ظهر بقوة في عقد المكتب السياسي للحركة بالقاهرة واستقبال وفدها بقيادة هنية هدفه إبعاد الحركة عن محور قطر وتركيا

وأشار الي ان قائد الأمن الوقائي السابق في غزة محمد  دحلان المرتبط بصلات وثيقة مع  الإمارات يلعب دورا كبيرا في تجسير الفجوات بين القاهرة وحماس ،، الهدف جذب حماس بعيدا عن معسكر قطر وتركيا ،، وتأهيل دحلان القريب من مصر والإمارات ليكون بديلا عن محمود عباس الرئيس الرابع للسلطة الفلسطينية والمنتهية ولايته رسميا عام 2009.

ومضي قائلا : حماس تجاوزت  الإخوان المسلمين تنظيميا بشكل كامل ،، وتسعي للتجاوب مع المعطيات الإقليمية الضيقة أمامها ،،.ومصر تهدف من وراء ذلك بالطبع إلي حماية الحدود المصرية من ناحية غزة ،، واستقرار الأوضاع في القطاع الذي يزيد تعداد سكانه عن 2 مليون نسمة محاصرين ،، وهو ما يمثل خطرا علي الوضع في مصر بالضرورة .

وحث حبيب  النظام المصري للاستدارة نحو مواطنيه في سيناء وحرمان التنظيم من بيئة حاضنة تتنامي بقوة في شمال سيناء ،، وإلا فإن ما يجري من تقارب إقليمي يخفي وراءه مخاوف علي سيناء من أن تكون جزءً من صفقة لترتيبات إقليمية ليست بعيدة عن الكيان الصهيوني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى