منوعات

هذا هو المكتشف الحقيقي لـ مقبرة توت عنخ آمون

الحاج محمد حسين عبد الرسول، يحمل صورة والده الحاج حسين عبد الرسول الذى قام بتصوير نفسه وهو يرتدى قلادة توت عنخ آمون

– حسين عبد الرسول هو المكتشف الحقيقى لمدخل مقبرة توت عنخ آمون فى 4 نوفمبر 1922 والذى كان يعمل ضمن فريق عمل عالم المصريات البريطانى هوارد كارتر.

 

كان حسين عبد الرسول يلهو بعصا خشبية فى الرمال أثناء استراحة قصيرة بعد عناء العمل الشاق فى إزالة الرمال أثناء عمله ضمن فريق عالم المصريات البريطانى (هوارد كارتر) الذى كان يقوم بحفريات عند مدخل النفق المؤدي إلى قبر رمسيس السادس في وادي الملوك.

 

وأثناء ذلك عثر فجأة على حجر كالذى يستخدم عادة فى غلق مداخل المقابر.

 

أبلغ حسين عبد الرسول هوارد كارتر بما وجد، وبعد إزاحة الحجر تم إكتشاف القبو المؤدى إلى القبر.

 

استغرقت عملية إزالة الرمال عن مدخل المقبرة عدة أسابيع إلى أن تمكن كارتر فى 26 نوفمبر 1922 من عمل فتحة صغيرة فى الجزء العلوى الأيسر من باب المقبرة بمبرد للأحجار كانت جدته قد أهدته له فى عيد ميلاده السابع عشر.

 

تمكن كارتر من الدخول ومعه صديقه كارنافورن الذى كان يقوم بتمويل أبحاث كارتر ..

 

أوقد كارتر شمعة أتاحت له شعاع ضعيف متذبذب من الضوء، وكان (كانافورن) يسير خلفه فى الظلام متلمسا خطاه.

سأله: هل ترى شيئا ؟
فأجاب كارتر: نعم، أرى أشياءً رائعة

 

استغرقت عمليات التنقيب واستخراج كنوز الملك توت عنخ آمون أكثر من ثلاثة أشهر إلى أن تمكن هوارد كارتر في 16 فبراير 1923 من الوصول إلى الغرفة التى تحتوى على تابوت توت عنخ آمون بعد أكثر من 3000 سنة على وفاته.

 

وفى 3 يناير 1924 تمكن كارتر من الوصول إلى تابوت توت عنخ آمون بعد أكثر من عام على اكتشاف مدخل المقبرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى