تقاريرسلايدر

الإتفاق علي هدنة جديدة في ريف حمص الشمالي

هدنة ريف حمص الشماليقال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس أنه تم الإتفاق علي هدنة جديدة في ريف حمص الشمالي بين المعارضة والنظام بوساطة روسية.

وعقد إجتماع في “معبر الدار الكبيرة” بريف حمص الشمالي بين وفد روسي ممثلا عن النظام وممثلين من المعارضة عن مناطق في ريف حمص الشمالي، وجرى فيه الاتفاق على ثلاثة بنود. بحسب “المرصد السوري”.

“وقف إطلاق النار فوراً” كان أول الشروط التي وقع عليها الطرفين، بالإضافة الي “فتح المعابر الإنسانية المقررة والموافق عليها من الجانبين”، وأخيرا تعهد الوفد الروسي بالعمل بجدية على “ملف المعتقلين لدي النظام”.

وعقب انهيار الهدنة الروسية المصرية المعلنة في ريف حمص الشمالي بتاريخ 3 آب/أغسطس، عُقدت سلسلة مفاوضات على أمل الوصول إلى اتفاق جديد يفضي بعودة العمل بإتفاق تخفيف التصعيد في ريف حمص الشمالي.

طالع أيضا:
 مباحثات بين المعارضة السورية والروس عقب إنهيار الهدنة الروسية – المصرية

وأخر المفاوضات التي عقدت بين الطرفين بهذا الشأن كانت بتاريخ 27 سبتمبر/أيلول، وأكدت مصادر متعددة وقتها أن الاتفاق سيتضمن وقفا كاملا للقتال والقصف على 25 قرية وبلدة بريف حمص الشمالي.

ولم تستمر الهدنة الروسية – المصرية لتخفيف التوتر والعمليات العسكرية بريف حمص الشمالي سوي أسبوع واحد فقط حيث انهارت يوم الجمعة 10 أغسطس/آب ، إذا لم يلتزم النظام من جانبه باتفاق وقف إطلاق النار.

علي الجانب الآخر لا يزال إتفاق “خفض التصعيد” في جنوب غرب سوريا الموقع بين الولايات المتحدة وروسيا في السابع من يوليو/ تموز قائما حتي الآن.

يذكر أن مناطق  ريف حمص الشمال كانت من أولى المناطق التي استهدفتها غارات الطائرات الروسية عندما بدأت عملياتها العسكرية على الأراضي السورية عام 2015 وأحدثت فيها مجازر بشعة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى