الأخبارسلايدر

نيويورك تايمز: وكلاء إيران في العراق يهددون القوات الأمريكية

نقلت صحيفة نيويورك تايمز (The New Yourk Timmes) الأميركية عن مسؤولين أمريكيين أن وكلاء إيران في العراق يهددون الولايات المتحدة بأسلحة متطورة للغاية هناك.

وأضافوا أن طهران تستخدم فصائل مسلحة في العراق للضغط على واشنطن وقوى عالمية أخرى للتفاوض على تخفيف العقوبات.

وقال المسؤولون للصحيفة إن عدم تبني أي جهات ضربات استهدفت قواعد عسكرية يوجد بها جنود أميركيون بطائرات مسيرة مؤشر على وقوف إيران وراءها.

ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤول بالأمن القومي العراقي تقديره أن تزايد معاناة إيران اقتصاديا جراء العقوبات ترفع وتيرة الهجمات بالطائرات المسيّرة في العراق.

وخلال الشهرين الماضيين استُخدمت طائرات مسيرة محملة بالمتفجرات 3 مرات على الأقل في هجمات استهدفت قواعد عسكرية يوجد بها أميركيون في وقت متأخر من الليل، وفقًا لمسؤولين أميركيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن إيران التي أضعفتها سنوات من العقوبات الاقتصادية القاسية، “تستخدم المليشيات التي تعمل بالوكالة في العراق” لتكثيف الضغط على الولايات المتحدة والقوى العالمية الأخرى للتفاوض على تخفيف تلك العقوبات كجزء من إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

ويقول مسؤولون عراقيون وأميركيون إن إيران صممت هجمات الطائرات من دون طيار لتقليل الخسائر التي قد تدفع الولايات المتحدة إلى الانتقام.

وذكّرت الصحيفة بتصريح لقائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال كينيث ماكينزي لوكالة أسوشيتد برس الشهر الماضي بأن الطائرات من دون طيار تشكل تهديدا خطيرا، وأن الجيش كان يسارع إلى ابتكار طرق لمكافحتها.

ونهاية الشهر الماضي قالت صحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) إن لدى المسؤولين العسكريين الأميركيين في العراق قلقا متزايدا من هجمات تشنها فصائل مدعومة من إيران باستخدام طائرات مسيرة للتهرب من الأنظمة الدفاعية حول القواعد العسكرية والمنشآت الدبلوماسية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين ودبلوماسيين قولهم إن الفصائل تتجه إلى استخدام طائرات مسيرة صغيرة تحلق على ارتفاع منخفض للغاية، بحيث يتعذر على الأنظمة الدفاعية التقاطها.

وأكدت نقلا عن مسؤول في التحالف أن تهديد الطائرات المسيرة أصبح أكبر مصدر قلق لقوات التحالف في العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى