الأخبارسلايدرسياسة

نيويورك تايمز: حسابات أمريكا الخاطئة قادت طالبان لاجتياح أفغانستان

قالت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، إن الحسابات الأمريكية الخاطئة، قادت حركة طالبان إلى اجتياح أفغانستان.
وقالت في تحليل إخباري نشرته على موقعها الإلكتروني، إن ”كبار مستشاري الرئيس الأمريكي جو بايدن، اعترفوا بأنهم فوجئوا تماما بالانهيار السريع للجيش الأفغاني في مواجهة الهجوم الشرس والمخطط له جيدا من جانب حركة طالبان“.
واعتبرت الصحيفة أن العشرين عاما الماضية، تشير إلى أن هؤلاء المسؤولين ”لم يكن يتعين عليهم أن يفاجأوا بما حدث“.
وتابعت ”كان هناك عنصر ثابت يتماشى مع الأحداث خلال الحرب في أفغانستان خلال العقدين الأخيرين، في ظل التقدير المبالغ فيه بإنفاق الولايات المتحدة 83 مليار دولار منذ العام 2001 على تدريب وتسليح القوات الأمنية الأفغانية، وفي الوقت نفسه التقليل من وحشية ومكر إستراتيجية طالبان“.
وأردفت الصحيفة ”أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون، العديد من التحذيرات، حتى قبل أن يتولى بايدن مهام منصبه بشكل رسمي، حول احتمال تفوق طالبان على الجيش الأفغاني، ولكن التقديرات الاستخباراتية، التي يبدو الآن أنها فقدت بوصلتها بشكل كبير، كانت تقدّر أن هذا يمكن أن يحدث خلال 18 شهرا، وليس في أسابيع قليلة“.
وأشارت إلى أن القادة كانوا على علم بأن المصاعب التي تواجهها القوات الأفغانية لم يتم علاجها، والتي تتمثل في الفساد العميق، وفشل الحكومة في دفع أجور جنود الجيش الأفغاني وضباط الشرطة لمدة شهور، والانشقاقات، وإرسال الجنود إلى الجبهة دون ما يكفي من الغذاء والمياه، ناهيك عن الأسلحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى