الأخبارسلايدر

الجيش التركي يسير دورية عسكرية بين نقطتي مراقبة “مورك” و “شير مغار”

نقطة المراقبة في موركالأمة| سير الجيش التركي دورية عسكرية اليوم السبت من نقطة المراقبة في قرية مورك بريف حماة الشمالي إلى نقطة المراقبة في منطقة الصرمان شرق إدلب شمال سوريا، في ظل حالة التصعيد مع قوات النظام.

وفي رتل عسكري، سارت 10 آليات تركية ترافقها عدة سيارات للفصائل السورية المسلحة، ووصلت الدورية التركية نقطة شير مغار بعد مرورها بمناطق مورك و الصرمان وتل الطوقان وسراقب واريحا ومعرة النعمان وجبل شحشبو وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

يأتي ذلك بعد مقتل جندي تركي وإصابة 3 آخرون جراء قصف مدفعي مساء الخميس من حواجز قوات النظام  بسهل الغاب بريف حماة على نقطة المراقبة التركية رقم 10 في شير مغار بريف حماة. 

وقصف قوات النظام جاء ردا على قصف مدفعي نفذته القوات التركية المتمركزة في شير مغار على حاجز الكريم.

الفصائل السورية المسلحة نفذت هي الأخرى بجانب القوات التركية هجوما على مواقع قوات النظام براجمات الصواريخ في منطقة قبر فضة وكفر عقيد والكريم وأطراف بلدة الحويز بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

وقال الجيش التركي في بيان، “وسائط الإسناد الناري الموجودة في المنطقة، قصفت وبشكل مؤثر، مواقع (النظام) الذي هاجم نقطة المراقبة التركية رقم 10، في منطقة خفض التصعيد، عقب اعتدائه على النقطة”.

وزارة الدفاع التركية اتهمت جيش النظام السوري بمهاجمة نقطة المراقبة في شير مغار جنوب إدلب، واستدعت رئاسة الأركان التركية الجمعة، ممثل الملحقية الروسية في سفارة موسكو بأنقرة، وأبلغته بأن الرد على “الاعتداء سيكون قاسيا”، وفق البيان.

واليوم نفذت طائرات النظام السوري نحو 80 غارة جوية على 25 منطقة في ريفي إدلب وحماة خلال، وفق المرصد السوري.

ويبدو أن الجيش التركي يخشى تعرض نقطة المراقبة التابعة له في قرية مورك إلى هجوم جديد، خاصة أنها تعرضت عدة مرات بجان نقطة المراقبة في شير مغار إلى هجمات من قوات النظام سقط فيها جرحى وقتلى.

وهناك 12 نقطة مراقبة عسكرية للجيش التركي في ريفي حماة وإدلب، بعد اتفاق بين روسيا وإيران تركيا في أيلول/ سبتمبر الماضي، في “سوتشي”  والقاضي بوقف إطلاق النار بين النظام السوري وفصائل المعارضة.

تحديث
قصفت قوات النظام مساء اليوم السبت نقطة المراقبة التركية في قرية شير مغار بريف حماة الغربي، للمرة الرابعة خلال 48 ساعة، وفق ما أفد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى