الأخبارسياسة

نفي “احتجازه” بالمملكة العربية السعودية.. الحريري في فرنسا

سعد الحريري ينفي احتجازه بالرياض

وصل رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري إلى باريس برفقة زوجته، نافيا الاتهامات الخاصة باحتجازه في السعودية. ومن المقرر أن يلتقي اليوم بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وكان ماكرون قال إنه سيرحب بالحريري في باريس اليوم بوصفه رئيسا للوزراء في لبنان، وأضاف أن الحريري سيتوجه بعد باريس إلى بيروت خلال أيام أو أسابيع.

ولم يكن في استقبال الحريري في المطار سوى السفير اللبناني في باريس رامي عدوان، دون وجود أي مسؤول فرنسي، كما لم تحمل السيارات التي أقلته من المطار أي أعلام لبنانية أو فرنسية. وقال مراسل الجزيرة إن نجلي الحريري بقيا في الرياض ولم يرافقاه إلى باريس.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قد زار الرياض واجتمع مع الحريري، ووجه له دعوة من الرئيس ماكرون لزيارة باريس. وأكد ماكرون في وقت لاحق أن الحريري لن يبقى في فرنسا كلاجئ سياسي.

وقال الحريري في تغريدة على تويتر قبل مغادرته السعودية، إنه في طريقه إلى المطار، وإن ما يقال عن كونه محتجزا في السعودية وممنوعا من مغادرتها هو كذب. كما قال في تغريدة سابقة إن إقامته في المملكة هي من أجل إجراء مشاورات بشأن مستقبل الوضع في لبنان وعلاقاته بمحيطه العربي.

وأكد الحريري أن كل ما يشاع من قصص عن إقامته ومغادرته، أو يتناول وضع عائلته، هو مجرد شائعات.

وتأتي مغادرة رئيس الوزراء اللبناني الرياض بعد أسبوعين من إعلان استقالته من العاصمة السعودية بحجة تدخلات حزب الله وإيران، واتهامات رسمية لبنانية للرياض بـ”احتجاز” الحريري.

المصدر : الجزيرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى