الأخبارسلايدرسياسة

نصف مليون نازح روهنيجي يناشدون العالم انقاذهم

 

نازحو آراكان

كشفت مصادر إعلامية عن وجود أكثر من نصف مليون  نازح روهنجي عالقين محاصرين بلا طعام ولا شراب بضواحي مدينة بوسيدونغ بعد تشريدهم وحرق منازلهم من قبل الجيش الميانماري منذ عدة أيام.

وأطلق الآف من النازحين المنحدرين من الروهنجيا  معظمهم نساء وأطفال وشيوخ – أطلقوا نداءات استغاثة عاجلة إلى المسلمين وناشدوا العالم سرعة إنقاذهم وبشكل فوري من خطر وشيك وموت محقق في حال استمرار وضعهم على ما هو عليه لبضعة أيام أخرى،

 

واحتشدت أعداد هائلة من النازحين  ا ضمن مساحة جغرافية صغيرة بعد نزوحهم من عدة قرى وأحياء روهنغية شمالي مدينة بوسيدونغ.

وتفاقمت الأوضاع الإنسانية للنازحيم سوءا  يوما بعد يوم وينذر بوقوع كارثة إنسانية خطيرة في ظل استحالة عودتهم إلى منازلهم التي تم حرقها بالكامل على أيدي قوات الجيش، إلى جانب خطر التعرض لملاحقة الجيش بإطلاق الرصاص عليهم في حال محاولتهم التحرك لأي جهة من الجهات بهدف تأمين احتياجاتهم.

وكان الجيش الميانماري قام مؤخرا بتصعيد موجة عنف إجرامية ضد أقلية الروهنغيا بولاية أراكان تمثلت في حرق المنازل وتشريد الأهالي وملاحقتهم وإطلاق الرصاص عليهم ، وراح ضحيتها مئات الشهداء من النساء والأطفال وكبار السن، إلى جانب مئات الآلاف من النازحين والمشردين، ولازالت تبعاتها مستمرة حتى اللحظة بشكل مأساوي فظيع.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى