الأمة الثقافية

نزول القرآن على سبعة أحرف تيسيرًا للذكر

 

نزل القرآن في أمّةٍ أمّية، لها لهجات مختلفة، يصعب على الهذليّ منهم أن ينطق بلهجة القرشيّ، ويصعب على القرشيّ أن ينطق بلهجة التميميّ، وهكذا، ومن الأعراب من لا يقدر عن ترك الإمالة! إن كانت لغته الإمالة ولو أمسكت بلسانه.


فأراد الله أن ييسر على أولئك، فأنزل القرآن على لغات شتى، ليكون ميسّرًا بلسان كلٍّ منهم، وهذا هو القول الذي ترجّح لي بعد البحث والنظر، وإن كنت لا أقطع به؛ لأنه من المحارات التي وقف عندها كثير من العلماء، ويُذكر عن الشيخ الشنقيطي أنه قال: أشكل عليَّ مسألتان، إحداهما: هذه، والأخرى: انفكاك الجهة؛ ولهذا اختلف في هذه المسألة إلى نحو من أربعين قولًا.


وأما اليوم فإنّ حمل الناس على قراءة واحدة ممكن؛ لكثرة المعلمين، ولكثرة سماع الناس قراءة القرآن في الصلوات، وفي الإذاعات وغيرها، ومعلوم أن لذلك أثرًا في السمع ثمّ اللسان، وإلفُ الناس للتلاوة شائع ذائع من قرون، بخلاف حال الناس في صدر الإسلام.


وأما نطق القاف فمنهم من يجعله قريبًا من الكاف، ومنهم من يجعله قريبًا من الغين، ومنهم من ينطقه بين ذلك، وكلّ ذلك صحيح، ولكن الأفصح هو ما عليه القراء اليوم..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى