الأخبارسلايدر

نزوح جماعي من درعا مع التصعيد العنيف لقوات النظام

الأمة| تشهد محافظة درعا جنوب سوريا عمليات نزوح جماعي جراء القصف العنيف لقوات النظام السوري

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن من مدينة طفس بريف درعا الغربي وبعض المناطق المجاورة لها نحو مناطق “حوض اليرموك” على الحدود السورية – الأردنية تشهد عمليات نزوح خوفًا من تصاعد عمليات القصف على المنطقة.

وارتفعت حدة المعارك على محاور القتال في درعا البلد بين قوات النظام، والمسلحين المحليين من أبناء درعا من جهة أُخرى.

وتواصل قوات النظام محاولاتها اقتحام المنطقة وتستهدف أحياء درعا البلد بالرشاشات الثقيلة، في حين استهدف مسلحون محليون حاجز النظام الرباعي الواقع بين بلدتي الشيخ سعد و مساكن جلين غرب درعا.

وفق المرصد بلغت حصيلة الضحايا المدنيين الذين فقدوا حياتهم يوم الإثنين بقصف النظام على محافظة درعا إلى ثلاثة بينهم سيدة قتلت في قصف صاروخي استهدف بلدة جلين غربي درعا.

المرصد السوري أفاد في وقت سابق أن مفاوضات فك الحصار ووقف إطلاق النار مع بين النظام والمسلحين في درعا انهارت بسبب اصرار المليشيات المدعومة من إيران على الحل العسكري.

لجان حوران المركزية أصدرت بيانًا أعلنت من خلاله النفير العام في كافة مناطق حوران بعد التصعيد الكبير على أحياء درعا البلد، ومحاولات قوات النظام اقتحام المنطقة، وأكدت على أن قوات النظام تصر على جر المنطقة إلى حرب طاحنة يقودها ضباط إيرانيون ومليشيات طائفية متعددة الجنسيات مثل حزب الله وفاطميون وزينبيون وغيرهم.

وقالت اللجنة المركزية، أن كل ذلك يأتي في إطار تنفيذ مخططاتهم الطائفية التوسعية على حساب أهل المنطقة، و سعياً للقضاء على النسيج الاجتماعي وخلق تغيير ديموغرافي بالتركيبة السكانية، بالإضافة إلى مخططات خبيثة والتي باتت واضحة للجميع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى