اقتصادالأخبار

 موريتانيا تبدأ معالجة آثار الأمطار في الطرق العامة

وزير التجهيز والنقل الموريتاني، محمدو أحمدو أمحيميد

تقوم الحكومة الموريتانية بمعالجة آثار الأضرار التي سببتها الأمطار، وطالب وزير النقل المورتاني بالإسراع في وتيرة الأشغال مع التأكد من الجودة والتطبيق السليم دون أي إخلال بما ينص عليه دفتر الالتزامات.

 

وقام وزير التجهيز والنقل الموريتاني، محمدو أحمدو أمحيميد، أمس السبت زيارة تفقد واطلاع للأشغال الجارية في مشروع طريق كيفة – بومديد البالغ طوله 107.8 كيلومترا.

 

وتاتي زيارة الوزير لهذا الطريق في إطار متابعة ومراقبة البرامج التنموية الجاري تنفيذها من طرف حكومة الوزير الأول السيد محمد ولد بلال مسعود لضمان تنفيذ أمثل وفعال وسريع مع الحرص على الجودة.

 

واطلع الوزير رفقة المسئولين الجهويين على درجة تقدم الأشغال في المشروع المذكور بنسبة فاقت 90.9 %.

 

وفي نفس السياق تفقد الوزير سير العمل في عدد من نقاط تدعيم الطريق وحمايتها، وبعض الجسور المائية قيد الإنشاء وحث خلال الزيارة على الاستمرار في المتابعة، والفحوص الجيوتقنية، والعمل على التعرف على أي إخلال في ما يخص الجودة المطلوبة والتغلب بسرعة على أية أخطاء طارئة .

 

وأمر بتدعيم وحماية الطريق في بعض المواقع والنقاط والمنعطفات بغية سلامة حركة المرور كما أعطى تعليماته لتهيئة وتأهيل الأرضية ومدها إلى حسي الطين ..

 

وفي المحطة الثانية من زيارته تفقد السيد محمدو ولد امحيميد وزير التجهيز والنقل الأشغال الجارية لتشييد وإعادة تأهيل طريق الاك _بوتلميت الذي تنفذه شركات ( ATTM و GTM ) وتتولى رقابة الأشغاله مكاتب دولية.

 

ووقف السيد الوزير على حقيقة تقدم العمل في المحورين الأول والثاني على مستوى تهيئة الأرضية والتأكد من وجود الآليات والفرق الفنية والرقابية والعمال في المواقع المزورة.

 

يذكر أن معالي وزير التجهيز والنقل كان مرفوقا خلال محطات الزيارة بمسئولي الولاية والمدير العام للبنى التحتية الطرقية والمديرة العامة للمختبر الوطني للأشغال العمومية والمدير العام لشركة التنظيف والأشغال والنقل والصيانة ATTM والمدير العام لشركة الموريتانية للاشغال والبناء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى