الأخبارسلايدرسياسة

مواجهات بين فلسطينيين وجيش الاحتلال ومقتل صهيوني

اندلعت مساء الثلاثاء، مواجهات بين قوات من جيش الاحتلال وشبانًا فلسطينيين، في بلدة تل غرب نابلس شمالي الضفة الغربية، حسب شهود عيان.

وأفاد شهود عيان في حديث لإحدى الوكالات، أن الجيش الصهيوني أطلق الرصاص الحي، والغاز المسيل للدموع، داخل البلدة، دون الإشارة لوقوع إصابات.

وكان جيش الاحتلال اقتحم بلدة صرة، غرب نابلس، بعدما أغلق الطريق الرئيسية المحاذية لها.
وفي السياق، ذكر شهود عيان أن مستوطنين من مستوطنة يتسهار، جنوب غرب نابلس، رشقوا منازل ومركبات فلسطينية بالحجارة.

يأتي ذلك عقب مقتل مستوطن صهيوني، في إطلاق نار، قرب مستوطنة “حفات جلعاد”، المحاذية لمدينة نابلس، حسب ما نقلته صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن الجيش الاحتلال.
ونقلت الصحيفة على موقعها الإلكتروني عن الجيش، قوله إنه “تم إطلاق نار من مركبة مسرعة قرب مستوطنة حفات جلعاد، وتم الإبلاغ عن وجود قتيل”.

وتشهد معظم المدن الفلسطينية احتجاجات، منذ اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 من ديسمبر الجاري، بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة للكيان، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

وأفادت وسائل إعلام عبرية أن مستوطنًا صهيونيًا قتل، مساء اليوم الثلاثاء، في إطلاق نار قرب مستوطنة “حفات جلعاد”، المحاذية لمدينة نابلس، شماليّ الضفة الغربية.

وذكرت صحيفتا “يديعوت أحرنوت” و”جيروزليم بوست” إنه تم إعلان وفاة المستوطن الصهيوني، الذي أصيب بإطلاق نار في وقت سابق اليوم، في مستشفى “مئير” شمالي الضفة الغربية.

ونقلت “يديعوت أحرنوت” عن جيش الاحتلال قوله إنه “تم إطلاق نار من قبل مركبة مسرعة قرب مستوطنة حفات جلعاد، أصيب على إثرها مستوطن صهيوني بجروح حرجة”.

وأشارت أن القتيل يبلغ من العمر 35 عامًا، وهو من سكان مستوطنة كفار سابا، شمالي الضفة.

ولم يحدد الجيش هوية مطلقي النار حتى الساعة (20: 00 ت.غ)، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى