آراءمقالات

من أوسلو إلى وارسو.. يا قلبي لا تحزن!

Latest posts by طارق فكري (see all)

خرجت علينا وسائل الإعلام تبث البشرى والخبر السعيد بلقاء نتنياهو بحكامنا الأجاويد في قمة وارسو ، فتخيلت حكامنا وكيف يقضون ليلتهم قبل اللقاء المرتقب والكل يرتب كيف يتقرب من نتنياهو وكيف يداعبه على الطاولة وما ينوي أن يسره له في جلسة خاصة وما يعده من مطالب لأمريكا منتظرا وساطة نتنياهو له ، وكلما تنازلت كلما اقتربت وطالما اقتربت فعرشك مصون وأمرك هين …

 

مؤتمر وارسو برئاسة أمريكا سببه الرئيس، والذي أنشئ من أجله هي دخول مرحلة جديدة من العلاقات العربية الصهيونية بحجة وقف التمدد الإيراني،  قال: مايك بومبيو وزير خارجية أمريكا، إن هدف المؤتمر هو التركيز على “تأثير إيران وإرهابها في المنطقة.

 

وهنا أبدت الدول الأوروبية اعتراضا؛ فتراجعت أمريكا عن طرحها وتراجعها دال على أنه ليس موضوعا وهدفا أصيلا للمؤتمر وما يدل على أن المؤتمر هو مرحلة جديدة من التطبيع ما قاله نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس: “نحن الآن شاهدون على بدء عهد جديد بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من دولة إسرائيل، وقادة البحرين والسعودية والإمارات. جميعهم يتقاسمون الخبز، وسيتشاركون لاحقا في هذا المؤتمر وجهات النظر الصادقة حول التحديات التي تواجهها المنطقة”.

 

– التفريط في القضية الفلسطينية بدا واضحا وضوح الشمس؛ لتكون صفقة القرن هي المنتج الأخير وهي الهدف الرئيس من هذه القمة المشئومة، ومن المضحك المهين ما قام به وزير الخارجية اليمني  خالد اليماني عندما تعطل المايك أمام نتنياهو فأعطاه المايك الخاص به في صورة ودية كخادم مطيع ورد نتنياهو على ذلك كما قال جرينبلات إن رئيس وزراء إسرائيل رد مازحا بشأن التعاون الجديد بين إسرائيل واليمن: «خطوة بخطوة»، ومن جانبه، نشر نتنياهو على حسابه في «تويتر» خبرا يتضمن صورة له إلى جانب اليمانى، كتب فوقها بالعبرية «نصنع التاريخ» ، فأي تاريخ يُصنع بيد عدو قتل ونهب واعتدى.

 

– أجد أن وارسوا فاق أوسلو ووعد بلفور في التنازل عن قضية فلسطين والأقصى.. وهو ما يجب أن تنتبه له الشعوب العربية  وحركات المقاومة والتحرر في الداخل الفلسطيني، كما يجب أن تكون شعوبنا العربية عامل ضغط على حكامها حتى لا يزداد التطبيع والتنازلات فالشعوب ليست قادرة أن تغير كل شيء ولكن بعض الشيء.

 

– لا تنسوا يا شعوبنا العربية أن إسرائيل هي العدو الأول لأمتنا العربية والإسلامية، وما قامت به الحركة الصهيونية على مر التاريخ في فلسطين ومصر من قتل واعتداء لن يمحى أبدا، لا تنسو  حرب 1956 دخل ارييل شارون وجنوده مستشفي شرم الشيخ العسكري، وفتحوا نيران مدافعهم الرشاشة علي المصابين والأطباء والممرضين فقتلوهم جميعًا.

 

– لا تنسوا مذابح بشعة جرت خلال حرب يونيو 1967 وأوضح آرييه يتسحاقي الأستاذ في جامعه بار ايلان في تل أبيب أن القوات “الإسرائيلية” أجهزت علي ما يقرب من 900 جندي مصري بعد استسلامهم خلال هذه الحرب.

وأكد في حديث للإذاعة أن “أكبر مذبحه جرت في منطقه العريش بشبه جزيرة سيناء حيث أجهزت وحده خاصة علي حوالي 300 جندي مصري وفلسطيني من قوات جيش تحرير فلسطين”

 

– الله الله لا تنسوا دماء جنودنا ولا دماء أطفال ونساء فلسطين وأطفال مدرسة بحر البقر.

– لا تنسوا القدس مسرى نبيكم قدس الأقداس في دينكم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى