الأخبارسلايدرسياسة

منظمة التحرير:إحالة ملف الاستيطان للجنائية الدولية

قررت منظمة التحرير، إحالة ملف الاستيطان باعتباره جريمة حرب، وملف التطهير العرقي والتمييز والفصل العنصري، إلى المحكمة الجنائية الدولية، بدعوة مستعجلة لفتح تحقيق قضائي في جرائم الحرب التي ترتكبها دولة إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967 م.

 

 

و ‏أعلنت منظمة التحرير الفلسطينية أنها تواصل تمسكها بالقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني والعربي – الإسرائيلي، كأساس وحيد لتسوية سياسية شاملة ومتوازنة

للصراع، توفر الأمن والاستقرار لجميع دول وشعوب المنطقة، بما فيها دولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967 م، وفي القلب منها القدس الشرقية، العاصمة الأبدية لشعب ودولة فلسطين، وتصون حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي شردوا منها بالقوة العسكرية الغاشمة استنادا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194.

جاء ذلك في بيان صدر عن منظمة التحرير، عقب اجتماع لجنتها التنفيذية

 

برئاسة الرئيس محمود عباس، في مدينة رام الله الليلة الماضية، وحذرت المنظمة، الحكومة الإسرائيلية من استمرار تجاهلها للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية ولإرادة المجتمع الدولي، ومن مواصلة سياستها العدوانية القائمة على التوسع في الاستيطان وما يترتب عليه من بناء نظام تمييز وفصل عنصري، ومواصلة سياسة التهويد والتطهير العرقي الصامت كما تجري في مدينة القدس ومحيطها وفي الأغوار الفلسطينية ومناطق جنوب الخليل وغيرها من مناطق الضفة الغربية المحتلة.

 

وقالت: إن المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة، لا يمكنه مواصلة سياسة ازدواجية المعايير في التعامل مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية طالما اتصل الأمر بدولة إسرائيل، وعليه تدعو اللجنة التنفيذية الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في دولة فلسطين تحت الاحتلال، وتدعو في الوقت نفسه جميع الدول التي تقيم علاقات مع دولة إسرائيل ولم تعترف بعد بدولة فلسطين، الى إعلان اعترافها بدولة فلسطين وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 67/19 لعام 1967 م.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى