آراءمقالات

مناورات النجم الساطع.. وصفقة القرن

ياسر عبد العزيز
Latest posts by ياسر عبد العزيز (see all)

✍️ ملابسات الأوضاع تؤكد أن القوات المشاركة في مناورات النجم الساطع ستشارك في عمليات تهيئة الأرض لـ «صفقة القرن» في سيناء وهو ما يدحض أي محاولة لإنكار حقيقة

¤¤¤

كإفراز طبيعي لاتفاقية السلام بين الكيان الصهيوني والنظام المصري في حينها، برزت فكرة التدريبات المشتركة بين الدولة الوسيط في الاتفاق (أمريكا) وبين الجيش المصري، وهو ما وافق عليه الرئيس السادات الذي كان دوما يردد أن بيد أمريكا 99 في المئة من أوراق اللعبة.

عام 1980، بدأت فكرة التدريبات المشتركة بين الجيشين المصري والأمريكي على الأراضي المصرية، لتتطور الفكرة سريعا وتتبلور في فكرة مناورات دورية تشارك فيها كل أفرع القوات المسلحة في البلدين، وهو ما تجسد لاحقا في أكبر مناورة عسكرية شهدتها منطقة الشرق الأوسط في عام 2003، حيث شارك ما يزيد على 36000 فرد، بحسب الخبراء العسكريين. فتعتبر التدريبات عموما وسيلة للإعداد للقيام بعمل من نفس النوع وفي ظروف مشابهة لظروف التدريب، وينطبق ذلك على التدريب القتالي للقوات، حيث يجري تدريب القوات على المهام التي يحتمل قيام القوات بها. وتختلف موضوعات التدريب وفقا لاختلاف الظروف الدولية ونوع المهام التي يمكن أن تكلف بها القوات. وبناء عليه، فإن التدريب الذي تقوم به قوات مسلحة تابعة لأكثر من دولة يحتمل أن تشارك في تنفيذ مهمة قتالية محتملة ضد عدو مشترك، وفي ظروف جغرافية ومناخية مشابهة، وهو ما ينطبق على مناورات النجم الساطع.

ولو تتبعنا مناورات النجم الساطع من خلال هذا المفهوم فإن أهدافها لا تخرج، من الناحية الأمريكية، عن كونها رفع كفاءة مقاتليها للعمل في ظروف جغرافية ومناخية شبيهة بالعمليات التي قامت بها في الكويت ثم في أفغانستان ولاحقا في العراق، لتشابه الظروف الجغرافية والمناخية إلى حد بعيد. فعلى مدى ما يقارب العشر سنوات، استطاع المقاتل الأمريكي وكذا قائده دراسة الظروف التي يمكن أن يوضع فيها الفرد والمعدات الأمريكية ووضع حلول لها، واكتسبوا في ذلك من الجيش المصري الكثير من الخبرة في ذلك، لما هو معروف عن الفرد المصري من العمل تحت ضغط وفي أي ظرف. فعلى سبيل المثال، أثناء تدريبات عام 1997، واجهت القوات الجوية الأمريكية نقصاً في الوقود أثناء المناورات واستطاعت القوات الجوية المصرية التغلب على المعضلة بمزج وقود النفاثة “A-1” لإنتاج وقود “GB-8” اللازم للطائرة الأمريكية.

وقياسا على ذلك، فإن استمرار المناورات خلال كل تلك الفترة، والتي لم تنقطع إلا إبان الثورة المصرية وحتى الانقلاب على الرئيس المصري محمد مرسي!! تؤكد أن القوات الأمريكية مستفيدة من هذه المناورات بشكل أو بآخر، والشكل الآخر لاستفادة الأمريكان من هذه المناورات هو توجيه عقيدة القوات المصرية، فمن المعروف أن القوات المسلحة المصرية وحتى وصول رأس النظام الحالي وجهة عقيدته نحو التدريب لردع العدو الصهيوني الجاثم على حدوده الشرقية، حتى مع اتفاقية السلام، وهو ما حاولت الإدارات الأمريكية المتعاقبة تغييره بعد اتفاق السلام ولم تستطع لوقوف قيادات وسطى ثم عليا داخل الجيش أمام هذه المحاولات.

ومنذ وصول عبد الفتاح السيسي للسلطة مع جماعته من القيادات العسكرية فتح الباب أمام تغيير تلك العقيدة، سواء على مستوى الخطاب السياسي المنفتح على التطبيع مع الكيان الصهيوني، أو من خلال التنسيق العسكري عالي المستوى مع جيش الاحتلال، والذي كان درة تاجه التنسيق لقصف المنازل وتهجير الأهالي في سيناء بحجة محاربة الإرهاب.

وهنا تأتي أهمية مناورات النجم الساطع لهذا العام، والتي يشارك فيها عناصر من القوات البرية والبحرية والجوية والقوات الخاصة لكلا من مصر وأمريكا واليونان والأردن وبريطانيا والسعودية والإمارات وإيطاليا وفرنسا، وبقراءة المشاركات نستطيع أن نفهم الهدف من مناورات هذا العام، والتي صرح بها المتحدث العسكري بقوله إن هذه المناورات تهدف إلى تبادل الخبرات وتنسيق العمل، وتوحيد المفاهيم، وتطوير أسلوب العمليات والتدريب على مكافحة الإرهاب.

ولو عدنا لحديث الخبراء العسكريين عن التدريبات المشتركة والتي حددت أهداف تلك التدريبات بأنها لتدريب للقوات المشتركة على مهام يحتمل قيامها بها معا ضد عدو في مناطق مشابهة، وهو ما يعني أن هذه القوات سيكون لها دور حتما، كما حدث في السابق في الكويت والعراق، في تهيئة الأرض لتنفيذ مشروع صفقة القرن المعطل بسبب العمليات العسكرية الفاشلة للقوات المصرية والطلعات الجوية الصهيونية، وهو ما صرح به رأس النظام المصري في أحد مقابلاته مع وكالة رويترز في 2014، حين دعا واشنطن إلى تقديم الدعم لمساعدة بلاده في مكافحة الارهاب والعمل على تجنب تحول سيناء إلى قاعدة للإرهاب.

هذه التصريحات وملابسات الأوضاع، تؤكد أن القوات المشاركة في مناورات النجم الساطع ستشارك لا محالة في عمليات تهيئة الأرض لصفقة القرن في سيناء وهو ما يدحض أي محاولة لإنكار حقيقة أن هذه المناورات ما هي إلا تدريب على مهام فعلية محتملة تعتبر نوعا من تحويل الأهداف عن حقيقتها.

مقالات الكاتب ياسر عبد العزيز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى