آراءأقلام حرة

ممدوح إسماعيل يكتب: معركة «واتس آب»

دخلت الرئاسة التركية المعركة التي أشعلها «الواتس آب» ودعت المواطنين الأتراك للتخلي عنه والانتقال إلى تطبيقات وطنية محلية مثل (BIP) و(DEDI).

ومعركة «الواتس آب» فضيحة عنصرية حيث إن شركة «فيسبوك» المالكة لتطبيق «واتس آب» حيث إنها فرقت في الخصوصية وذلك «فيما يتعلق بخصوصية البيانات، وميزت بين الاتحاد الأوروبي والدول الأخرى».

 

واندلعت تلك المعركة بسبب قرار «التحديث الإلزامي» لمستخدمي «واتس آب»، الذي فرض على «المستخدمين الذين لا يقبلون الشروط المحدثة وسياسة الخصوصية حتى 8 فبراير القادم انهم  لن يتمكنوا من استخدام التطبيق».

 

وفى تركيا، أعلنت شركة «توركسيل» التركية للاتصالات، أنه انضم إلى تطبيق «BIP» خلال الـ24 ساعة الماضية نحو 1.2 مليون مستخدم جديد، فيما جرى تحميل التطبيق وفق بيانات الشركة أكثر من 53 مليون مرة منذ 2013.

 

وقد سبق أن انتقد الرئيس التركي رجب طيب أدروغان، ازدواجية المعايير من قبل الدول الغربية في تقييد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى مستوى العالم بدا الكثيرون في العالم التحول إلى برامج أخرى أشهرها سيجنال.

 

والجدير بالذكر أن فيسبوك يمارس سياسة فاشية أدت إلى تذمر كثير من متابعيه لازدواجية المعاير وانتقائية الحجب، ويبقى هل يخرج العالم الإسلامي ببرنامج ينافس الفيس بوك كما فعلت الصين؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى