أمة واحدة

مفوضية اللاجئين  : آلاف الروهنجيا يترقبون عبورا أمنا لبنجلاديش

 

لاجئو الروهنجيا

قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إن آلاف الروهنغيا ينتظرون على شاطئ ميانمار لعبور نهر ناف إلى بنغلادش وذلك نقلا عن اللاجئين الذين وصلوا على متن قوارب في الأيام الأخيرة
وقد راجت شائعات لأسابيع بشأن احتمال حصول تدفق للاجئين عن طريق البحر في قرية شاه بورير دويب جنوب بنغلادش. وانتشرت صور لحشود في مآوٍ مؤقتة على شواطئ جنوب منغدو في شمال ولاية أراكان في ميانمار

وأفادت المفوضية أنها تواصلت عن كثب مع السلطات البنغالية على الأرض لضمان المرور الآمن وفي الوقت المناسب، ولتكثيف الجهود لإنقاذ الأشخاص المنكوبين في البحر، وردت عليها بأنها سوف تحتجز أي قارب يتم العثور عليه في البحر .
وقال صياد سمك في قرية كاتابونيا الواقعة على ساحل بنغلادش: “لم نستطع تشغيل قواربنا في البحر معظم هذا الشهر. ونظراً لموسم التزاوج السنوي لسمك الإيليش، فقد منعونا من الصيد حتى تاريخ 22 أكتوبر وقالوا بأن أي قارب يتم العثور عليه في البحر سيتم احتجازه”. 
الآن وبعد رفع الحظر، يعمل المراقبون عن كثب لرؤية ما إذا كانت تحركات القوارب ستُستأنف لنقل الأشخاص.
وصلت هلا بانو، البالغة من العمر 70 عاماً على متن زورق يوم الأربعاء. وقالت وهي تجلس تحت شجرة في إحدى الجزر قبالة شاه بورير دويب: “أتى ابني وابنتي منذ شهر ولم أكن أرغب في المجيء. ولكن بعدما أحرقوا السوق في بوثيدونغ، عشت في خوف مستمر. أردت أن أغادر ولكن لم أكن قادرة على المشي، ولذا حملني ابن أخي لمدة شهر تقريباً إلى أن وصلت إلى بنغلادش”.
وصل محمد رفيق، وهو صيدلاني ومساعد طبيب من منغدو أيضاً يوم الأربعاء للانضمام إلى العائلة التي أرسلها إلى بر الأمان الشهر الماضي: “بقيت في ميانمار لرؤية ما سيحدث، لكنني شعرت بالقلق مع ازدياد الاعتقالات التعسفية. منذ ثلاثة أشهر أحرقوا منزلي ونهبوا متجر الأدوية الخاص بي، مما اضطرني للرحيل”.
انتظرنا لمدة ستة أيام على الشاطئ… حصلنا على بعض الأرز ولكن لم يكن هناك مياه للشرب
يقول الوافدون الجدد الآتون عن طريق القوارب باستمرار بأن آلاف الأشخاص ينتظرون على شواطئ ميانمار وهم في ظروف متدهورة. يروون قصصاً مروعة عن الجوع والشرب من مياه البحر مما تسبب بإصابتهم بالأمراض
وقالت نادرة التي وصلت الأسبوع الماضي من قرية ناخون ديا الساحلية: “انتظرنا لستة أيام على الشاطئ مع حوالي 2,000 شخص. حصلنا على بعض الأرز ولكن لم يكن هناك مياه للشرب. رأيت جثثاً على الشاطئ. وضعوها في أكياس ولم يدفنوها بشكل مناسب”. 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى