الأخبارسلايدرسياسة

“مفاجأة” البرلمان الأثيوبي يناقش مشروع بخصوص سد النهضة

 

تقدمت رئيسة لجنة الشؤون الإفريقية في البرلمان الأثيوبي، كارين باس، بمشروع تطالب الحكومة فيه باتخاذ “موقف عادل” في مفاوضات سد النهضة بما يحفظ حقوق كل من إثيوبيا والسودان ومصر.

نشرت صحيفة “بلاك ستار” تقرير أن الرلمانية كارين باس تعبر عن “قلقها” بعد تعثر المفاوضات بين الأطراف الثلاثة، مما أدى إلى قيام الولايات المتحدة إلى خفض المساعدات الخارجية لأديس أبابا، مشيرة إلى الأثر السلبي الذي يترتب على المجتمع الإثيوبي من جراء ذلك.

حيث يشمل المشروع المقدم قيام الاتحاد الإفريقي بدور الواسطة في المفاوضات، من أجل الوصول إلى اتفاق يضمن عدم الإضرار بمصالح السودان ومصر وإثيوبيا ، وفق ما نقله موقع “سكاي نيوز عربية”.

جدير بالذكر تصاعدت حدة الخلاف، بين مصر وإثيوبيا قبل أشهر، مع إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد بدء ملء خزان السد قبل الموعد المتفق عليه.

ومنذ بدأت إثيوبيا تنفيذ المشروع عام 2011، تباينت وجهات نظر البلدان الثلاثة حياله، ففي حين ترى أديس أبابا أنه يدعم تننمية المجتمعات المحلية ويزيد من الدخل القومي للبلاد، تتخوف القاهرة من أنه سيعمق أزمة المياه الخطيرة التي تعيشها.

أما بالنسبة للسودان، فيبدو موقفه في الوسط، إذ يمكن أن يستفيد من السد في الحصول على مصادر طاقة رخيصة تجنبه مشكلة النقص الكبير في الكهرباء، إضافة إلى حمايته من موجات الفيضانات المتكررة التي كانت أحدثها في أغسطس الماضي، عندما اجتاحت مناطق واسعة من البلاد وأدت إلى مقتل أكثر من 100 شخص وشردت نحو نصف مليون.

لكن على جانب آخر، يتخوف السودانيون من أن يؤدي السد إلى تأثيرات بيئية ضارة ونقص في مناسيب المياه.

وتوقفت المفاوضات في أغسطس الماضي بعد أن فشلت جهود وساطة الاتحاد الإفريقي في دمج مسودات مقترحات كل من السودان ومصر وإثيوبيا المتعلقة بالتوصل إلى اتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل السد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى