أمة واحدةالأخبار

مع غروب شمس الشيوعية .. اوزبكستان تسمح بالحجاب في المدارس لأول مرة

أعلنت وزارة التعليم في أوزبكستان أن البلاد ستسمح للفتيات بارتداء الحجاب في المدارس؛ في محاولة لضمان عدم حرمان بنات العائلات المسلمة من التعليم، وفق تقرير نشره “يورو نيوز”  الخميس.

إذ يعتبر الإسلام الدين السائد في أوزبكستان، لكن الحكومة تعتمد التوجه العلماني بالأساس وتحتفظ برقابة مشددة على العقيدة منذ الاستقلال عن الاتحاد السوفييتي طوال ثلاثين عاماً.

من جانبه، قال وزير التعليم، “شيرزود شيرماتوف”، إن السلطات “تعتزم السماح بالحجاب وغطاء الرأس باللون الأبيض أو الفاتح في المدارس بعد مطالبات العديد من الآباء بذلك”.

وأضاف “شيرماتوف” أن هذه الخطوة ضرورية لضمان حصول كل طفلة على تعليم “علماني”.

فيما أشارت وزارة التعليم إلى أن الفتيات لن يكون باستطاعتهن تغطية منطقة الذقن، كما هو الحال مع الحجاب الشائع في جميع أنحاء العالم الإسلامي. كما أنها لم تحدد بعد الفئة العمرية التي ستؤثر عليها هذه الإجراءات.

وربط بعض رواد التواصل الاجتماعي اتخاذ القرار الجديد في أوزبكستان مع سيطرة حركة طالبان على أفغانستان.

وكان الرئيس الأوزبكستاني، “شوكت ميرضيائيف”، قد أصدر في يوليو/تموز 2021 قانوناً حول “حرية المعتقدات والمنظمات الدينية” يلغي حظر الظهور بالزي الديني، بما في ذلك الحجاب، في الأماكن العامة، واستثنى المباني التي تضم مؤسسات حكومية مثل المدارس.

حيث سمح هذا القانون للمواطنين بالدراسة في مؤسسات التعليم الديني بعد حصولهم على التعليم الثانوي العام أو الثانوي المتخصص أو التعليم المهني، وفقاً للقانون

وعانت اوزبكستان خلال حكم ديكتاتورها المقبور الشيوعي السابق إسلام كريموف من تججفيف منابع المظاهر الإسلامية حيث كان السجن والمحاكمات غير العادلة كل من يعبر عن انتمائها للهوية الإسلامية للشعب الأوروبكي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى