تقاريرسلايدر

«معارك شرسة».. شاهد آخر التطورات العسكرية غرب مأرب

الأمة| تخوض قوات الشرعية اليمنية، خلال الساعات الماضية، معارك شرسة ضد مليشيات جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، غرب محافظة مأرب، شمال اليمن.

وأكد المركز الإعلامي للقوات المسلحة، عبر حسابه على موقع «تويتر»، مساء الخميس، أن قوات الجيش مدعومة بمقاتلي المقاومة يخوضون أشرس المعارك غرب مأرب.

وأوضح أن جبهة المشجح، غرب مأرب، شهدت قصفًا مدفعيًا لقوات الجيش استُهدّف خلاله تجمعات للمليشيات المدعومة من إيران، ما أدى تعرضها لخسائر فادحة في الأرواح والعتاد العسكري.

ونشرت دائرة التوجيه المعنوي للجيش، تصريحًا لقائد اللواء 143، العميد الركن، ذياب القبلي، أكد خلاله أن مليشيات الحوثي خسرت كل العناصر التي حشدتها في معارك أطراف محافظة مأرب.

 

وأكد «القبلي»، أن المليشيات الحوثية فشلت حتى الآن في تحقيق أي أهدف ميدانية لها على الأرض، رغم اعدادها الكبير لهذه المعركة -على حد تعبيره- موضحًا أنها مُنيت فيها بخسائر كبيرة.

ولفت إلى أن قوات الجيش مسنودة برجال القبائل، تمكنت خلال المعارك الأخيرة، من استدراج مجاميع المليشيات إلى كمائن محكمة وأجهزت عليها.

ورأى القائد بالجيش اليمني، أن نهاية المليشيات المدعومة من إيران اقتربت، واصفًا المعركة التي تشهدها محافظة مأرب حاليًا بـ«معركة النصر».

وفشلت جماعة الحوثي، المسلحة في السيطرة على مأرب، طيلة الفترة الماضية بعد معارك دامية مع قوات الجيش ومقاتلي المقاومة الشعبية.

ومأرب؛ واحدة من أهم المحافظات، نظرًا لاحتواءها على أكبر حقول النفط في اليمن، كما أن لها ثقلًا سياسيًا وعسكريًا وقبليًا داعمًا للشرعية، وتقع على ملتقى الطرق بين العاصمة صنعاء ومدن جنوب وشرق البلاد.

وتُعد مأرب؛ المعقل الوحيد للحكومة الشرعية في شمال اليمن، وملجأ لعشرات الآلاف الذين فروا من مناطق سيطرة الحوثيين منذ بداية الحرب، ولها كثافة سكانية عالية لكل الجمهور السياسي.

ومن خلال مأرب يمكن التوجه نحو المهرة، حيث تتواجد هناك قوات التحالف العربي، كما تُعد طريقًا سلسًا للتوجه إلى الجنوب نحو شبوة، وهى منطقة نفطية بالغة الأهمية وواجهة بحرية، ويمكن من خلالها أيضًا الوصول إلى حضرموت والتي بها موارد نفطية مهمة.

وحال سقوط مأرب في يد الحوثيين ستتغير وِجهة الحرب في البلاد، وستتفرغ المليشيات إلى آخر كتلتين عسكريتين قويتين في الساحل الغربي وعدن والضالع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى