الأخبارسلايدر

مصر تترأس الجامعة العربية بدلا من فلسطين

وافقت مصر  على استكمال رئاسة الدورة الحالية (154) لمجلس جامعة الدول العربية التي سبق وأن أعلنت دولة فلسطين التخلي عن رئاستها، لا سيما بعد إسقاط مشروع قرار يدين التطبيع العربي مع إسرائيل.

وصرح مصدر دبلوماسي عربي – لوكالة أنباء الشرق الأوسط- مساء اليوم بأن المندوبية الدائمة لجمهورية مصر العربية أبلغت الأمانة العامة للجامعة، موافقتها على استكمال رئاسة هذه الدورة التي تنتهي في مارس 2021، بدلا عن فلسطين مع الاحتفاظ بحق مصر في رئاسة دورة مقبلة كاملة للمجلس وفقا للترتيب الأبجدي.

ولم يصدر بيان رسمي عن جامعة الدول العربية بهذا الشأن.

وأعلنت فلسطين في وقت سابق عدم رغبتها في استكمال رئاسة الدورة الحالية بعد تجاهل الجامعة العربية مطلبها مناقشة التطبيع الإماراتي مع إسرائيل.

وكانت فلسطين قدمت في سبتمبر الماضي مشروع قرار لرفض التطبيع الإماراتي مع إسرائيل لكن وبسبب تعديلات رفض مندوب فلسطين طرح مشروع القرار بشكل منقوص.

وحمل المندوب الفلسطيني لدى الجامعة العربية، مهند عكلوك، في حديث لوكالة “معا” عدة دول عربية المسؤولية عن إسقاط مشروع القرار، قائلا إن المناقشات استمرت ثلاث ساعات بشأن إضافة بند يتضمن عبارة تدين اتفاق التطبيع.

وتابع: “بعد نقاش استمر ثلاث ساعات رفضت بعض الدول العربية تضمين هذه العبارة وهي إدانة الخروج عن القرارات العربية، وبالتالي أسقط البند الخاص بنقاش الإعلان الثلاثي وسقط معه مشروع القرار المقدم من دولة فلسطين بهذا الخصوص.. مع العلم بأنه قد اعتمدت باقي القرارات التقليدية للقضية الفلسطينية”.

ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيةالشهر الماضي الجامعة بأنه “رمز للعجز العربي” وقال إن حكومته تدرس تصويب العلاقة الفلسطينية مع الجامعة العربية على خلفية موقفها من توقيع اتفاقية السلام البحرينية الإماراتية الإسرائيلية.

واستمر وجود جامعة الدول العربية في مقرها وسط القاهرة منذ تأسيسها عام 1945، باستثناء الفترة بين 1978 و1990، التي تم فيها نقل المقر إلى تونس، بسبب خلافات آنذاك لاتفاقية السلام التي طبعت بموجبها مصر وإسرائيل، قبل أن تعود مجددا إلى القاهرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى