الأخبارسياسة

مصر تدعو مجددا لعودة سوريا لجامعة الدول العربية

جددت مصر، دعوتها إلى عودة سوريا، إلى الجامعة العربية، لافتة إلى ما أسمته “أهمية عودة سوريا إلى الحاضنة العربية؛ لتأخذ مركزها التاريخي وتسهم في إطار الحفاظ على الأمن القومي العربي”.

جاء ذلك، في حديث لوزير الخارجية المصري “سامح شكري”، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي، في القاهرة، الإثنين، قال فيه إن “سوريا جزء عزيز من الكيان العربي وتربطها بمصر علاقات تاريخية ووثيقة”.

وأضاف أن “مصر تألمت على المستوى الحكومي والشعبي لما عاناه الشعب السوري على مدار السنوات الماضية من نزوح أو تدمير أو قتل للمواطنين، وتعرضهم للصراع والتدخلات والاستهداف من قبل التنظيمات الإرهابية وأطراف خارج النطاق العربي”.

وأشار “شكري”، إلى أن “مصر ترى أهمية لعودة سوريا إلى الحاضنة العربية؛ لتأخذ مركزها التاريخي وتسهم في إطار الحفاظ على الأمن القومي العربي، خاصة في ظل محاولات من دول إقليمية خارج النطاق العربي للانتقاص من سيادة سوريا ومن وحدة أراضيها والتواجد على أراضيها بشكل غير مشروع”.

ولفت إلى أهمية التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن والتفاعل من قبل الحكومة السورية مع المبعوث الأممي ومسار جينيف؛ لتناول القضايا التي تعيد لسوريا استقرارها، فضلًا عن احتضان كل الأطياف السياسية والعمل على إنهاء الأزمة.

وأعرب وزير الخارجية المصري، عن أمنياته في أن تتم الانتخابات وفق المعايير الدولية التي تكسبها المصداقية الكاملة وتعبر عن الإرادة الكاملة للشعب السوري.

وتابع: “هو من يقرر مستقبله ويصيغ الأسلوب والحكومة التي تمثله، سنسعى عند تناول تلك العناصر باستعادة سوريا لمكانتها واستمرار إسهامها كصوت قوي في إطار حماية الأمن القومي العربي”.

الأمر ذاته، أكده وزير الخارجية الروسي، حين قال إن بلاده تدعم عودة سوريا للجامعة العربية، خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن الخلافات صعبت عودة دمشق للجامعة.

وأضاف “لافروف”، أن “نداء روسيا لعودة سوريا لمقعدها في الجامعة العربية وجد ردود فعل إيجابية في العالم العربي”، مضيفًا: “أننا استنتجنا هذا الامر من خلال زياراتنا للسعودية وقطر والامارات، مؤكدا أهمية أن يتفهم الجانبان السوري والجامعة العربية أهمية عودة دمشق للجامعة العربية، نأمل أن يحل هذا الأمر سريعا”.

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى