الأخبارسلايدر

مصر تتوسط للاحتلال في صفقة تبادل أسرى مع حماس

ذكرت قناة التلفزة الإسرائيلية الرسمية “كان”، أن الزيارة التي قام بها وفد المخابرات المصرية أمس الثلاثاء، إلى قطاع غزة، هدفت إلى بحث فرص التوصل لصفقة تبادل أسرى بين حركة “حماس” وإسرائيل.

وأشارت القناة إلى أن الوفد المصري الذي ترأسه مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات العامة المصرية أحمد عبد الخالق  والذي كان قد وصل إلى قطاع غزة آتياً من إسرائيل، وأجرى عدة جولات مباحثات مع قيادة “حماس” لاختبار فرص التوصل لصفقة تبادل أسرى جديدة، كان يتوجه بعد كل جولة إلى الجانب الإسرائيلي من حاجز “إيرز” بين قطاع غزة وإسرائيل، حيث يتواجد مسؤول إسرائيلي، لإطلاعه على نتائج المباحثات.

وأوضحت القناة أن جولة المباحثات التي تجريها المخابرات المصرية مع كل من “حماس” وإسرائيل، وهي الجولة الثانية التي تتم في الأسابيع الأخيرة، هدفت إلى محاولة تقليص الفجوات في المواقف بين الطرفين.

وبحسب القناة، فإنه على الرغم من أن المباحثات التي أجريت بين ممثلي المخابرات العامة وكلّ من إسرائيل و”حماس” بشكل منفصل أمس الثلاثاء، شهدت “بداية لخطوات جيدة”، إلا أن تبايناً كبيراً ما زال قائماً في المواقف بين إسرائيل والحركة بشأن الصفقة المحتملة، حيث تطالب “حماس” بإطلاق سراح المئات من الأسرى الفلسطينيين الذين أدينوا بقتل وجرح مستوطنين وجنود للاحتلال، ويقضون محكوميات سجن كبيرة، وهو ما ترفضه إسرائيل.

ونقلت القناة عن مصدر فلسطيني قوله إن المباحثات لم تسفر عن “اختراق يمكن الإشارة إليه”، في كل ما يتعلق بالتوصل لصفقة تبادل أسرى جديدة.

يُذكر أن حركة “حماس” تحتفظ بأربعة أسرى للاحتلال، من بينهم جنديان أُسرا خلال حرب 2014.

ويشار إلى أن حركة “حماس” وإسرائيل توصلتا في 2011 إلى صفقة تبادل أسرى، أطلقت الأخيرة بموجبها سراح أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل الجندي جلعاد شليت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى