الأخبارسياسة

مصر تؤكد حرصها علي التوصل لصيغة لإعادة العلاقات مع تركيا

أكدت مصر حرصا علي التوصل إلي صيغة محددة تعيد بموجبها العلاقات مع تركيالسابق عهدها بعد تدهور استمر لمايقرب من 8سنوات منذ إطاحة الجيش المصري بالرئيس المصري الراحل الدكتور محمد مرسي

وأكد  وزير الخارجية المصري “سامح شكري”، الأربعاء، إن بلاده حريصة على إيجاد صيغة لإعادة العلاقات مع تركيا، مؤكداً أن الأمر يتطلب المزيد من العمل.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها “شكري” لتليفزيون “بلومبرج” تزامنا مع عقد مصر وتركيا الاجتماع الثاني للجولة الثانية من المباحثات الاستكشافية التي تجري بين البلدين منذ مايو/أيار الماضي، في مقر وزارة الخارجية التركية بالعاصمة أنقرة.

ويترأس الوفد المصري نائب وزير الخارجية “حمدي لوزا”، فيما يترأس الجانب التركي نائب وزير الخارجية “سادات أونال”.

وأكدت مصادر تركية أن الاجتماع بدأ الساعة 11:30 صباح اليوم بتوقيت تركيا، وناقش عددًا من القضايا الإقليمية، على رأسها ليبيا وشرق البحر المتوسط.

ومرت العلاقات بين القوتين الإقليميتين بالعديد من التحديات على أثر دعم تركيا للإسلاميين المعارضين في مصر، وللحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة والمعترف بها دوليًا، في الوقت الذي دعمت فيه مصر رجل شرق ليبيا “خليفة حفتر”، الذي حاولت قواته بسط سيطرتها عسكريا على كامل ليبيا عبر الانقلاب على الحكومة.

وتعاني العلاقات المصرية الليبية من أزمات عديدة منها ثروات شرق المتوسط والأزمة في ليبيا وسبلالتعامل مع المعارضة المصرية وهي خلافات تحتاج لمقاربات عديدة لتسوية هذه الخلافات

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى