منوعات

مصر: إضاءة الهرم الأكبرتحت شعار “رد قلبي”

أضاءت مصر، مساء الخميس، الهرم الأكبر، باللون الأحمر؛ تضامنًا مع اليوم العالمي للقلب.

جاء ذلك في احتفالية، تحت شعار “رد قلبي” ينظمها على مدار يومي الخميس والجمعة، جمعية القلب المصرية (حكومية)، ومؤسسة مصر للصحة والتنمية المستدامة (غير حكومية)، والمجلس القومي للمرأة (حكومي)، والهلال الأحمر المصري.

وقال عمر حسن، المدير الطبي لمؤسسة مصر للصحة والتنمية المستدامة إن “الاحتفالية المصرية تتزامن مع فعاليات الاتحاد العالمي للقلب (مقره سويسرا)، التي يتم الاحتفال بها في أكثر من 100 دولة حول العالم”.

وأشار إلى أن “الاحتفال في مصر يأتي تحت شعار: رد قلبي، بإضاءة الهرم الأكبر، مساء الخميس، وتنظيم أكبر ماراثون، وسباق دراجات في الشرق الأوسط، بمنطقة أهرامات الجيزة (غرب القاهرة)، صباح الجمعة”.

وأضاف حسن، أن “الاحتفال يهدف إلى التعريف بأمراض القلب للحد من انتشارها”.

وأشار إلى “أهمية معرفة أرقام السكر، والضغط، والوزن، والكوليسترول؛ كي يتمكن الإنسان من حماية نفسه من أمراض القلب”.

فيما قال الاتحاد العالمي للقلب، في بيان عبر صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، الخميس، إنه “اختار هذا العام إضاءة الأماكن الأثرية دعمًا، وإثراءً ليوم القلب العالمي (الموافق لـ29 سبتمبر) ومن بينها الهرم الأكبر بمصر، وسنغافورة فلاير، وجبل الطاولة بجنوب إفريقيا، ومناطق أخرى”.

وبدأ إحياء اليوم العالمي للقلب، عام 1999، بقرار من الاتحاد الدولي للقلب، ودعمته منظمتا الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، في وقت لاحق.

وكان الاحتفال بذلك اليوم في آخر أحد من سبتمبر من كل عام، غير أنه منذ 2011.

وتقرر أن يتم إحياؤه يوم 29 من الشهر نفسه، بهدف رفع مستوى وعي المجتمع لخطورة أمراض القلب والأوعية الدموية وكيفية الوقاية منها.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم؛ حيث أن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أيّ من أسباب الوفيات الأخرى.

وأضافت المنظمة أن نحو 17.3 مليون نسمة يقضون نحبهم جرّاء أمراض القلب سنويًا، ما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي تقع في العالم كل عام، وبحلول 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنويًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى