الأخبارسلايدرسياسة

مصر:لقاء شكري ونظيره السوداني في أول زيارة رسمية

 

 

 

يلتقى وزير الخارجية المصري، سامح شكري،غدا الثلاثاء، ونظيره السوداني، الدرديري محمد أحمد، في أول زيارة رسمية للقاهرة منذ توليه منصبه    وتشمل الزيارة “العلاقات المصرية – السودانية، والموضوعات الإقليمية محل الاهتمام المشترك” كما يعقد الوزيران مؤتمرًا صحفيًا مشتركًا في ختام المباحثات.

 

وحتى الساعة 11:15 ت.غ، لم تعلن السلطات السودانية عن الزيارة أو مدتها.

 

وفي 16 مايو/أيار الجاري، هنأ شكري، عبر اتصال هاتفي، نظيره السوداني بمنصبه الذي تولاه، خلفًا لإبراهيم غندور، الذى تم إعفاؤه من منصبه أبريل/نيسان الماضي.

 

كما التقاه السبت الماضي، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، على هامش مشاركتهما في اجتماع إفريقي في أول لقاء يجمع الوزيرين.

 

وشهدت الفترة الماضية تباينا في العلاقات بين مصر والسودان، ومشاحنات في وسائل الإعلام، على خلفية عدة قضايا خلافية أبرزها النزاع على مثلث حلايب الحدودي، وموقف الخرطوم الداعم لسد النهضة الإثيوبي الذي تعارضه القاهرة، مخافة تأثيره على حصتها من مياه نهر النيل.

 

ووصلت التباينات إلى استدعاء الخرطوم سفيرها لدى القاهرة، قبل أن تحدث مشاورات ثنائية، انتهت بعودة السفير ولقاء الرئيس السوداني عمر البشير، نظيره عبد الفتاح السيسي، في مارس/آذار الماضي، بمصر، وسط أحاديث عن علاقات جيدة بين البلدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى