الأخبارسلايدرسياسة

مصادر دبلوماسية : لا صحة لتوقف المفاوضات بين تركيا ومصر والقاهرة لم تطلب تسليم متهمين

نفت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوي توقف المفاوضات الجارية حاليا بين مصر وتركيا بسبب خلافات بين البلدين التي شهت علاقاتهما تطورا ملحوظا خلال الأشهر أنهي قطيعة استمرت لأكثر من سبع سنوات

وقللت المصادر من شأن توقف المفاوضات بين البلدين إثر رفض تركيا الاستجابة لطلب مصري بتسليم متهمين في اغتيال النائب العام المصري الأسبق المستشار هشام بركات والتي تزعم مصر وجودهم في تركيا كشرط لاستمرار المفاوضات مشيرة إلي أن هذه القضية لم تتطرق إليها أي مفاوضات تركية مصرية خلال الفترة الأخيرة

واعتبرت المصادر أن حديث البعض  تعليق الاتصالات مع تركيا،بسبب تأخر أنقرة في تنفيذ عدد من المطالب..فضلا عن مزعم بقيام الرئيس التركي رجب طيب  أردوغان قام قبل 4 ايام بإرسال 380 مقاتل إلى ليبيا معتبرة الأمر لا يعدو كونه حديث ذباب إليكتروني لا أساس له من الصحة

وأوضحت المصادر أن  …المفاوضات مستمرة بين البلدين وهناك رصد  للاتفاق الجاري بين البلدين لضبط الأداء الإعلامي في كلا البلدين كل  3شهور…ومةافاة كل طرف للأخر بتقرير شهري عن أداء وسائل الأعلام ومدي احترامها للتهدئة المقرر بين البلدين ووقف الحرب الإعلامية بينهما

وأشارت المصادر إلي أن تقييم وسائل الإعلام سيتم بعد 3 شهور ..والتفاوض سيكون على المستوى الوزاري كما تحدث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن ذلك قبل أسابيع

نبهت المصادر علي أن جدول الأعمال بين البلدين يضم أربع ملفات للحديث والتفاوض مع الجانب المصرية علي رأسها ليبيا وشرق المتوسط وتنظيم جولن والمعتقلين الإسلاميين في مصردون التطرق الي تسليم متهمين لاسيما ان تركيا قدمت ضمانات بعدم قيامها بتسليم متهمين مطلوبين للمحاكمة في مصر لقوي المعارضة المصرية

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى