الأخبارسلايدرسياسة

مسيرات في تونس للمطالبة بإطلاق سراح 632 معتقلًا سياسيًا

احتجاجات تونس تسفر عن مواجهات مع قوات الأمن.. أرشيفية

شارك عشرات التونسيين، الثلاثاء، في مسيرة بولاية أريانة قرب العاصمة، للمطالبة بإطلاق سراح موقوفي الاحتجاجات الأخيرة.

وفي 18 يناير/ كانون الثاني الجاري، أعلنت وزارة الداخلية توقيف 632 شخصا شاركوا في “أعمال شغب” شهدتها العاصمة ومناطق أخرى خلال الأيام الماضية، فيما تحدثت “الرابطة التونسية لحقوق الإنسان” عن توقيف أكثر من 1000 محتج.

المسيرة خرجت في بلدية حي التضامن بإريانة، بدعوة منظمات مجتمع مدني، بينها “الرابطة التونسية لحقوق الإنسان”.

ورفع المشاركون فيها شعارات بينها “التضامن تنتفض”، و”سيّب الموقوفين” (أطلقوا سراحهم)، و”شغل، حرية، كرامة وطنية”.

وطالب المتظاهرون كذلك، وفق شهود عيان، بتنفيذ وعود حكومية تهم جوانب اجتماعية واقتصادية لمجابهة غلاء المعيشة وتدهور البنى التحتية.

ومنذ أسبوعين، تشهد عدّة ولايات تونسية من ضمنها أريانة، وتحديدا في حي التضامن، إضافة إلى أحياء بالعاصمة، احتجاجات ليلية تطالب بتحسين الأوضاع الاقتصادية تخللتها صدامات مع رجال الأمن، تزامنا مع بدء سريان حظر تجوال ليلي ضمن تدابير كورونا

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى