تقاريرسلايدر

مساعدات إنسانية تصل مناطق سيطرة جيش الإسلام بالغوطة الشرقية

مساعدات إنسانيةقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قافلة مساعدات إنسانية دخلت ظهر اليوم إلى مناطق في غوطة دمشق الشرقية، المسيطر عليها من قبل جيش الإسلام، في إطار تنفيذ بنود إتفاق خفض التصعيد.

ورصد المرصد دخول قافلة مساعدات إلى مدينة دوما وبلدة الشيفونية وبلدة حوش الضواهرة في شرق دمشق، بحماية عناصر من جيش الإسلام.

وتضم القافلة 48 شاحنة تحمل على متنها مواد طبية وغذائية، وهي رابع قافلة مساعدات تدخل إلى الغوطة الشرقية منذ بدء هدنة خفض التصعيد في الغوطة الشرقية في الـ 22 من يوليو/تموز الماضي.

ووقعت الولايات المتحدة وروسيا مع أطراف بالمعارضة السورية في السابع من يوليو/ تموز الماضي علي إتفاق خفض التصعيد في مناطق جنوب غرب سوريا، والذي يشمل وقفا لإطلاق النار والسماح بدخول مساعدات إنسانية.

وكان المرصد السوري قد نشر أمس الأربعاء أنه من المنتظر دخول قافلة مساعدات إنسانية خلال الـ 24 ساعة المقبلة إلى غوطة دمشق الشرقية، حيث تحتوي القافلة علي مادة الطحين ومساعدات طبية وغذائية وإنسانية.

من جانبها، قالت فضائية “روسيا اليوم” أن “المركز الروسي للمصالحة في سوريا”، أدخل نحو 30 طناً من المساعدات الإنسانية إلى منطقة خفض التوتر في غوطة دمشق الشرقية.مساعدات إنسانيةوآخر قوافل المساعدة التي دخلت دمشق الشرقية كان في نهاية يوليو/تموز الماضي عبر مخيم الوافدين المحاذي لغوطة دمشق الشرقية، وكانت تحمل مساعدات إنسانية ومواد طبية، إلى منطقة المرج ومدينة دوما، عبر مخيم الوافدين، بعد دخول شاحنات تحمل مساعدات إنسانية وطبية إلى أطراف الغوطة الشرقية عبر مناطق سيطرة جيش الإسلام قبلها بأيام.

• طالع المزيد: مباحثات بين المعارضة السورية والروس عقب إنهيار الهدنة الروسية – المصرية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى