الأخبارتقاريرسلايدر

“تشتري مساحات واسعة من الأراضي”.. إيران وروسيا تجنيان مكاسب مادية كبيرة في سوريا

سوريا،روسيا،الأراضي السورية،مكاسب مادية
سوريا،روسيا،الأراضي السورية،مكاسب مادية

صحيفة الأوبزرفر تناولت في العام قبل الماضي المكاسب المادية التى تجنيها كلا من روسيا وإيران من الحرب في سوريا وكيف اشترت إيران مساحات واسعة من الأراضي في سوريا.

وقالت الصحيفة أنه قرب مقام السيدة زينب، اشترت إيران عددا كبيرا من الممتلكات، ورعت انتقال العوائل الشيعية، لتأمين المنطقة المحيطة بالزبداني. ويمثل تأمين ممرات التأثير بين النقاط الشيعية أهم لحظة إيرانية منذ الثورة الإيرانية في عام 1979، بعد أن عزز وكلاء طهران تدريجيا نفوذهم في المنطقة، عبر حزب الله، ثم عبر الاحتلال الأمريكي للعراق، والذي حول السلطة السياسية من السنة إلى الشيعة، والآن عبر فوضى سوريا.

اليوم الخميس، نشرت صحيفة التايمز في مقال لهانا لوسيندا سميث قالت أن إيران وروسيا، حليفي نظام بشار يحصدان بالفعل مكاسب مادية كبيرة من مساندتهم للأسد. وهذا العام حصلت روسيا على سلسلة عقود لإعادة إعمار منشآت نفطية في سوريا، كما فتح اتفاق تجارة حرة معها الباب أمام سوريا لتصدر منتجاتها الزراعية إليها.

وتقول الصحيفة أيضا إن إيران حققت مكاسب كبيرة من وراء دعمها لنظام الأسد، حيث حصلت على ترخيص تشغيل شبكة للهاتف المحمول في سوريا، إضافة إلى ضخ تمويلات في الاقتصاد الإيراني.

وتضيف أن المواطنين والشركات الإيرانية تشتري مساحات واسعة من الأراضي في سوريا، علاوة على شراء الشركات والمباني السكنية.

وتشير سميث إلى أن عددا من الدول الأخرى واصل دون ضجيج علاقاته مع النظام في سوريا، وجنى أرباحا كبيرة جراء ذلك. ففي عام 2014 حصلت الهند على عقد تبلغ قيمته مليار دولار لتزويد المستشفيات السورية بمعدات جديدة. كما ناقشت الحكومة السورية في العام الماضي اتفاقات معها في قطاعات الطاقة والصناعات الدوائية.

و نشرت مقالها الصحيفة بعنوان “الأسد يدعو الدول الصديقة لإعادة إعمار سوريا”. وتقول سميث إنه في إشارة إلى تزايد ثقة بشار الأسد بأنه استعاد السيطرة على سوريا، يفتتح المعرض التجاري الدولي الأول منذ خمس سنوات في العاصمة دمشق.

وتضيف أن الطريق الاستراتيجي المؤدي إلى أرض المعارض والمطار كان مسرحا للكثير من المعارك في الأعوام الماضية وكادت المعارضة المسلحة أن تسيطر على المطار ذاته عام 2012، لكن ضيوفا بارزين من 42 “دولة صديقة”، حسبما تصفها حكومة النظام، سيصلون إلى دمشق لعرض مشاريع للاستثمار وإعادة الإعمار تقدر قيمتها بالمليارات.

وتشير إلى أنه للمرة الأولى منذ بدء المعرض عام 1954 سيسمح للشركات المشاركة بيع منتجاتها، متخطية قوانين الاستيراد الصارمة في البلاد.

الكل يحصد ما يريد من سوريا والضحية هو الشعب السوري الذي يدفع بدمائه وأعراضه مقابل الحرية ولكنه حتي الآن لم يحصد شيئا سوي التشريد والقتل وهو الطرف الخاسر الوحيد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى