تقاريرسلايدر

مسؤولون في نيجيريا هرّبوا مليارات الدولارات من أموال الشعب للإمارات

مسؤلون في نيجيريا هربوا مليارات الدولارات من أموال الشعب للإمارات
مسؤلون في نيجيريا هربوا مليارات الدولارات من أموال الشعب للإمارات

بعد زيارة الرئيس النيجيري، “محمد بخاري” إلى الإمارات في أغسطس الماضي ، بدأت الحكومة المحلية في نيجيريا بتعقب أموال تقدر بمليارات الدولارات هربها مسئولين سابقين بالحكومة إلى للإمارات في صورة عقارات وشراكات تجارية وحسابات مصرفية.

صحيفة “ذا نيشن”، في نيجيريا، قالت إن هيئة مكافحة الجرائم المالية في البلاد، تجري تحريات واسعة حول رصد وحصر الموجودات التي يخفيها 22 سياسياً ومصرفياً ورجل أعمال نيجيري في دبي.

وكان النائب البرلماني، “شيهو ساني”، قدا أبلغ صحفيين، حسب الصحيفة النيجيرية، بوجود حوالى 200 مليار دولار من ثروة نيجيريا التي نهبها مسؤولون سابقون وأعوانهم خلال العشرين عاماً الماضية مخفية في دبي وحدها”.

وقال النائب ساني، إن هذه المبالغ الخيالية يخفيها المسؤولون السابقون وأعوانهم في حسابات مصرفية وصفقات عقارية وفلل فاخرة.

وأشار البرلماني النيجيري إلى أنه في أعقاب تشديد أميركا وأوروبا قوانين غسل الأموال، اتجه سارقو الثروة النيجيرية إلى إخفاء الأموال المنهوبة في دبي ودول جنوب شرقي آسيا.

ونسبت صحيفة “ذا نيشن” إلى عضو بهيئة مكافحة الجرائم المالية بنيجيريا قوله، إنه لن يكون هناك بعد الآن مكان في الإمارات يمكن لسارقي الثروة النيجيرية إخفاء أموالهم فيه.

وقال محافظ البنك المركزي النيجيري، لاميدو سانوسي، في عام 2014، إن 20 مليار دولار من أموال مبيعات النفط النيجيرية اختفت في ظروف غامضة.

وكان وزير الإعلام لاي محمد، قد قال في يناير/ كانون الثاني الماضي، إن حوالى 6.8 مليارات دولار من أموال الدولة سرقت في الفترة من 2006 إلى 2013، مشيراً إلى أن الوقت حان لإطلاق حملة توعية ضد الفساد المنتشر في مفاصل الدولة.

وحسب “رويترز”، قدم الوزير إحصائية وقتها قال فيها، إن 147 مليار نيرا (742.42 مليون دولار) سرقها حكام ولايات سابقون و524 مليار نيرا (2.65 مليار دولار) سرقها مصرفيون و7 مليارات نيرا (35.35 مليون دولار) قال إن 4 وزراء سابقين سرقوها.

جدير بالذكر أنه منذ تولي الرئيس محمد بخاري منصبه في مايو/ أيار الماضي تعهد بشن حملة على الفساد، ومنذ ذلك الحين وجهت اتهامات بالفساد إلى مستشار سابق للأمن القومي ووزير دفاع سابق، وأمر بخاري الأسبوع الماضي بالتحقيق مع قادة عسكريين سابقين بشأن عملية غش مزعومة في صفقة أسلحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى