الأخبارسلايدر

مزارعون جنوب إيران يحتجون على حرمان أراضيهم من المياه

الأمة| أوقف مزارعون في محافظة أصفهان جنوب إيران، إتمام مشروع لنقل المياه من نهر زاينداه، لمنع الضرر الذي سيصيب أراضيهم الزراعية.

ومنع المزارعون موظفي دائرة المياه والصرف الصحي من إتمام مشروع حفر قناة لنقل المياه إلى مصنع مارشال للرخام.

قام المزارعون بردم القناة المحفورة لهذا الغرض بجرافة وقالوا إن المياه ملك للمزارع وليس لدائرة المياه والصرف الصحي الحق في نقل المياه ويجب عدم بيعها.

ويقول المزارعون إن الحكومة بدلاً من دعمهم تدمر محاصيلهم.

قال أحد المزارعين: “نحن المزارعون في شرق أصفهان. استولينا على نهر الزياندة. قمنا بتنظيفه، لكنهم اخذوه مرة أخرى. جئنا ندافع عن نهر زيانده”.

وتابع: “هذه قناة قاموا بحفرها لنقل المياه إلى المصنع. المسؤولون یکذبون علینا. ليس من حقهم أن يأخذوا مياه الشرب بدلاً من الصرف الصحي. لا يحق لأحد أن يأخذ مياهنا”.

وأضاف: الآن جاء شخصان من كل قرية اذا جددوا هذا التصرف سیأتی جمیع أهالی القري.

وبات شح المياه أزمة تعاني منها أغلب المحافظات الإيرانية، بينما يظل النظام عاجزًا عن معالجتها رغم كل الوعود بحلها.

وطوال عقد من الزمن، أنشأ الحرس الثوري في إيران العديد من السدود التي أثرت بشكل بالغ على البيئة، وأدت إلى جفاف البحيرات والأنهار في إيران. واتخذت تلك السدود طابعا عسكريا، حيث أن الهدف منها أن تستعمل كأداةً دفاعية، للتأكُّد من أن الدولة تسيطر على مصادرها المائية بشكل كبير إذا حدثت مواجهة عسكرية طويلة المدى.

مظاهرات جنوب إيران ضد النظام بسبب أزمة المياه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى