أمة واحدةسلايدر

مدرسة فرنسية تفصل أستاذاً مسلماً بسبب تدوينة

فصلت إدارة إحدى المدارس بمدينة نانسي الفرنسية، أحد أساتذتها من العمل، على خلفية نشره مدونة عبر حسابه على “فيسبوك” تشيد بحركة “طالبان” الأفغانية.

صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية أفادت أن أستاذ الرياضيات “خالد. ب”، نشر في 15 أغسطس الماضي، بالتزامن مع سيطرة طالبان على كابول، تدوينة قال فيها: “ذوو إصرار وإيمان وشجاعة بلا حدود”.

إثر ذلك، أصدرت إدارة المدرسة قراراً بفصل الأستاذ خالد، وتقديم صورة المنشور كدليل بحقه لدى النيابة العامة في نانسي.

وفقاً للصحيفة، فإن المدعي فرانسوا بيراين، اعتبر صورة المنشور كافية لفتح دعوى قضائية ضد الأستاذ بتهمة “الدفاع عن الإرهاب”.

تصنف فرنسا الحركة الأفغانية ضمن لوائح الإرهاب حتى اليوم، وبحسب الأناضول يمكن للقانون الفرنسي فرض غرامة مالية حتى 100 ألف دولار، والسجن حتى 7 أعوام ضد “المدافعين عن الإرهاب عبر الإنترنت”.

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، الجمعة 3 سبتمبر/أيلول 2021، لصحيفة لو فيغارو، إن باريس ستقيم طالبان على أساس سماحها للناس بالمغادرة من عدمه، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية وقطع صلتها تماماً بجميع المنظمات الإرهابية واحترام حقوق الإنسان، خاصة النساء.

تابع قائلاً “حتى الآن ليست لدينا مؤشرات على أنهم يسلكون هذا الاتجاه”.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ مايو/أيار الماضي، شرعت الحركة في توسيع سيطرتها بأفغانستان، مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، وخلال 10 أيام سيطرت على البلاد كلها تقريباً، بما فيها العاصمة.

في 31 أغسطس/آب الماضي، فرضت حركة “طالبان” سيطرتها على مطار كابول، عقب انسحاب آخر الجنود الأمريكيين منه، فجر 31 أغسطس/آب الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى