آراءأقلام حرة

محمد عبد العظيم يكتب: شهيد الأذان.. الرجل الذي أعاد لتركيا إسلامها

«علي عدنان أرتكين مندريس» أو «عدنان مندريس».. شهيد الأذان.. الرجل الذي أعاد لتركيا إسلامها، الرجل الذي وقف أمام الطوفان وسبح ضد التيار وتحدى كل الصعاب وقدم حياته رخيصة ليعيد لتركيا إسلامها.

 

من هو «عدنان مندريس»

 

وُلد عدنان مندريس عام 1899 بتركيا، وشارك في الحياة السياسية وانضم لحزب الشعب الجمهوري الذي أسسه مصطفى كمال أتاتورك، ليحمل الفكر العلماني الذي حكم تركيا بعد سقوط الخلافة العثمانية.

 

وظل مندريس في حزب أتاتورك وترشح في الانتخابات نائباً عنه، وفي عام 1945 انفصل «عدنان مندريس» هو وثلاثة من رفقائه وأسسوا الحزب الديمقراطي، وبدأ مندريس مرحلة جديدة ومختلفة من نضاله السياسي، لإعادة تركيا إلى مسارها الصحيح.

 

«عدنان مندريس» وإعادة تركيا لهويتها

 

بعدما أسَّس «عدنان مندريس» ورفقاؤه الحزب الديمقراطي بدأوا في منافسة حزب الشعب الجمهوري الذي أسسه أتاتورك، والمسيطر على كل شيء في تركيا ودخل مندريس الانتخابات التركية ببرنامج غريب توقع له كل المحللين السياسيين الفشل الذريع، وكان برنامج مندريس الانتخابي يتلخص في بضع نقاط:

 

1 – عودة الأذان باللغة العربية

 

2 – السماح للأتراك بالحج

 

3 – إنشاء المدارس وتعليم اللغة العربية

 

4 – إلغاء تدخل الدولة في لباس المرأة

 

5 – إعطاء الحرية للناس في ممارسة الشعائر والمعتقدات

 

بهذا البرنامج البسيط غيّر المعقد خاض «عدنان مندريس» وحزبه الانتخابات التركية عام 1950م.

 

وكانت المفاجأة المدوية التي هزَّت كل تركيا هي الفوز الساحق للحزب الديمقراطي التابع له «عدنان مندريس» بفارق كبير عن منافسه حزب الشعب الديمقراطي، حيث حصل حزب مندريس على 318 مقعداً، بينما حصل حزب الشعب الجمهوري على 32 مقعداً فقط.

 

وشكَّل «عدنان مندريس» أول حكومة ديمقراطية في تركيا، وتولى هو رئاسة الوزراء وتولَّى رئيس حزبه جلال بايار رئاسة الجمهورية، وبدأ مندريس في تنفيذ وعوده فسمح للأتراك بالحج بعد منعهم لسنوات وجعل الأذان باللغة العربية.

 

وفي عام 1954م عقدت الانتخابات للمرة الثانية؛ ليستكمل مندريس اكتساحه فيفوز بنتيجة أكبر من السابقة ويواصل إنجازاته ويستكمل وعوده فينشئ المدارس لتدريس اللغة العربية وشيَّد 10 الآف مسجد، وفتح 20 ألف مدرسة لتحفيظ القرآن و22 معهداً لإعداد الدعاة لنشر الإسلام الصحيح.

 

عمل على تقوية العلاقة مع الدول العربية، وفي نفس الوقت قام بطرد السفير الإسرائيلي عام 1956م، وظل مندريس في نضاله السياسي المشرف حتى استطاع إعادة بوصلة تركيا إلى الاتجاه الصحيح.

 

نهاية مشرِّفة لـ«عدنان مندريس»

 

لم تكن كل هذه الإنجازات العظيمة التي قام بها «عدنان مندريس» لتمر هكذا على اليهود ودول أوروبا التي بذلت كل الجهود لتتحول تركيا من دولة مسلمة إلى دولة علمانية، لذلك تحالف ضده أعداؤه في الداخل والخارج وتم تدبير الانقلاب ضده، فبدأ حزب الشعب الجمهوري يصنع له الاضطرابات والقلاقل.

 

وفي عام 1960م تحرك الجيش التركي بقيادة “جمال جورسل”، وأعلن الانقلاب على«عدنان مندريس» في مايو 1960م، وتم تجميد حزبه والقبض عليه وحكم عليه بالإعدام شنقاً بتهمة رفع الأذان بالعربية وتحويل تركيا من العلمانية إلى الإسلام ومحاولة إعادة الخلافة.

 

وفي سبتمبر 1961م، تم تنفيذ حكم الإعدام، ليختم «عدنان مندريس»حياته ختاماً مشرفاً بمقولته الخالدة: “وأنا على أعتاب الموت أتمنى السعادة للوطن وللأمة”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى