آراءمقالات

الأسير في كتب أدب السجون

Latest posts by محمد إلهامي (see all)

قليلة هي كتب أدب السجون التي تتناول ماذا يفعل الأسير بعد خروجه من السجن!

إن العالَم الذي تركه الأسير يختلف تماما عن العالم الذي يخرج إليه، من حيث كل شيء:

العالَم يتغير ماديا من حيث التكنولوجيا ووسائل النقل ووسائل الاتصال ووسائل البيع والشراء.

والعالم يتغير معنويا من حيث طبيعة العلاقات بين الناس وأساليب التعامل،

يتغير منطق التبسط والتكلف، التماسك والتفكك، التكافل والخذلان، الثقة والريبة… إلخ!

والأسير نفسه يتغير، قدرته على الحركة في المساحة الواسعة، خوفه من الاتساع،

القلق والارتباك الذي يصيبه من الحرية وزوال القيود والأسوار!! كل هذه أمور محيرة ومثيرة لاضطرابات نفسية.

هل تصدق -مثلا- أن زوجة الأسير التي صبرت على أسره عشرين سنة، لم تتحمل عودته بعد سنة واحدة؟!.. ليس خطأها ولا خطؤه،

ولكن التي تعودت أن تدير البيت لم تستطع أن تتكيف مع رجل جاء يريد استلام الزمام وهو لا يتقن بعد كيف يتصرف!!

يتعلم الأسير حتى المشي من جديد.. وكيف ينام على سرير.. ويتعلم كيف يستعمل الأدوات البسيطة التي لم يكن يعرفها حين دخل سجنه الطويل!

ثمة كتاب ينقل هذه الصورة بشكل جيد، هو كتاب «الغريبة» لمليكة أوفقير،

السجينة المغربية السابقة التي خرجت بعد عشرين سنة لتتعرف على الحياة.. يمكن لمن شاء أن يعود إليه.

هذه المقدمة الطويلة أردت أن أخلص منها إلى هذا الذي سأقوله في السطور التالية:

منذ سمعتُ خبر تحرير الأسرى لأنفسهم من سجن جلبوع،

ويكاد يتوقف ذهني عند: كيف سيتحركون في هذا العالم الجديد تماما عليهم!

قضى بعضهم ربع قرن، وبعضهم عشرين سنة، وبعضهم ستة عشرة سنة..

أي أن العالم الذي خرجوا إليه قد اختلف تماما عن العالم الذي تركوه والذي يسكن أذهانهم.

التطور العلمي في المنظومة الأمنية

وهم حين يخرجون فإنهم يخرجون في أرض العدو لا في أرضهم..

بالتأكيد لا يعرفون حجم التطور العلمي الذي صبَّ قدراته على المنظومة الأمنية..

ليست أي منظومة أمنية، بل المنظومة الأمنية الإسرائيلية.. ما بالك بدولة أخطر ما تعاني منه طوال تاريخها هي معضلة الأمن؟!!

هل لا يزال الناس يمكن الاعتماد عليهم؟.. هل إذا طرق الأسير باب بيت عربي يتوقع منه الحماية والنصرة أم يتوقع منه التسليم والخذلان؟!..

المعضلة أعظم مما أستطيع تصويره.. كيف يمكن لعقل يكاد أن يتوقف قبل ربع قرن أو خمس قرن أن يتعامل فجأة مع عالم اليوم؟!!

إذا كان الإنسان المطارد يحتار في كل خطوة وهو ابن زمنه وابن بلده،

فكيف يمكن أن يتدبر المطارد أمر نفسه في عالم غريب عليه، كل مشهد فيه هو جديد ومحير ويحتاج وقتا لفهمه وللتعامل معه؟!

كل ثانية كانت تمر منذ خروج الأسرى الستة من سجن جلبوع كانت تمثل تحديا مضاعفا لهم..

بقدر ما تمثل صفعة جديدة ومدوية على وجه المنظومة الأمنية الإسرائيلية!

وإذا لم يكن للأسرى المحررين مدد من الخارج يستطيع أن يدير حياتهم ويتدبر أمرهم،

فاحتمالات إعادة اعتقالهم هي الأقوى.. هذا هو الواقع مهما كرهناه!

فإذا تذكرنا أن سلطة رام الله -لعنها الله- تعمل في خدمة إسرائيل بما يفوق أحلام الإسرائيليين أنفسهم،

فلنا أن نتخيل كيف تكون محنة الفلسطيني في الضفة الغربية، وهو يعاني فوق الاحتلال الإسرائيلي احتلالا خيانيا شنيعا؟!

محنة أسير مطارد في عالم جديد

فإذا كانت تلك محنة الفلسطيني، فكيف تكون محنة أسير مطارد في عالم جديد ولا يمكنه الثقة بأحد على الإطلاق؟!!

إن فرحتنا لقدرتهم على تحرير أنفسهم يجب أن لا تتمدد لكي نتوقع منهم ما لا يستطيعه بشر.

لقد كان تحررهم بأنفسهم معجزة حقا.. معجزة تكفيهم شرفا هم وأولادهم من بعدهم!!

نسأل الله تعالى أن يهيئ لنا من عقول المسلمين من يستطيع ردم الفجوة العلمية بيننا وبين العدو،

وأن يهيئ لنا من أبطال المسلمين من يفكك هذه الأنظمة الخيانية التي هي أشد علينا من العدو نفسه!!

وإلى ذلك الحين، سنظل ندفع الثمن من أعمارنا ودمائنا..

ولكن عزاءنا أن الأجر لا يضيع عند الله، فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره،

ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره. ويوم القيامة يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى